الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الوساوس أهلكتني وأريد التخلص منها
رقم الإستشارة: 2427402

7964 0 0

السؤال

السلام عليكم

في يوم كنت أتناول العشاء مع أهلي في منتصف الليل، وبعد تناول العشاء مباشرة أصابني خوف مفاجئ وسخونة وعرق، كنت أتخيل أنني سأموت، ومن بعد هذه الحالة صرت لا أترك البيت بسب الخوف من الموت طول الليل والنهار.

قبل هذه الحالة كنت أدمن العادة السرية منذ سنة تقريباً، أريد أن أفهم هذه الوساوس هل نتجت من العادة السرية أم لا؟ وما هو العلاج؟ ونظراً أنني لا أستطيع الذهاب إلى طبيب نفسي.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ أسامة حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

نرحب بك في الشبكة الإسلامية، ونسأل الله تعالى لك العافية.
هذا الذي يُصيبك ليس وسواسًا، الذي حدث لك يُسمَّى بـ (نوبة الفزع والهرع والخوف)، والتي قد ينتج عنها شيء من قلق المخاوف وحديث النفس، والخوف من الموت أمرٌ شائع جدًّا في مجتمعاتنا، خاصّة وسط صغار السِّنِّ، حيث إن موت الفجأة قد كثر، والحياة أصبحت متشابكة وكثرت فيها الأمراض، والشباب يواجه مشاكل كثيرة حول المستقبل وحول الهوية والانتماء، وقضايا كثيرة شائكة جدًّا، نسأل الله أن يلطف بنا، وأن يجعل الحياة زيادة لنا في كل خير، والموت راحة من كل شر، وأن يجعل خير أعمارنا آخرها، وخير أعمالنا خواتيمها، وخير أيامنا يوم نلقاه.

الموضوع ليس له علاقة بالعادة السرية، لابد أن أكون أمينًا معك، لكنها طبعًا عادة سيئة، قبيحة، فيها استعباد للنفس، فيها إهانة للنفس، تؤدي إلى عدم استقرار نفسي عام، وربما شيء من القلق، فيا أيها الفاضل الكريم: حاول أن تنقّي نفسك وتطهر نفسك من هذه العادة.

الحياة فيها أشياء أخرى جميلة يمكن للإنسان أن يدمنها، عليك بالصحبة الطيبة، عليك بالرفقة الممتازة، احرص على صلاتك في وقتها، كن بارًّا بوالديك، يجب أن تكون من المجتهدين والدارسين المتميِّزين، وتتصور نفسك بعد خمس أو ست سنوات من الآن أين أنت؟ قطعًا الذي تتمنّاه أن تكون قد تخرّجت من الجامعة بمعدّل ممتاز، ووجدتّ العمل، وتزوجت... وهكذا أنقل نفسك لهذا النمط من التفكير الجميل، وهو ليس تفكيرًا خياليًّا، إنما هو تفكير حقيقي.

الرياضة مهمّة جدًّا بالنسبة لك، الرفقة الصالحة الطيبة أيضًا مهمّة بالنسبة لك، وأنا سأصف لك دواءً إن شاء الله سيساعدك كثيرًا.

أنت ذكرت أنك لم تستطع أن تذهب إلى طبيب، الدواء يُسمّى (سيرترالين) هذا هو اسمه العلمي، ويُسمّى تجاريًا (لسترال)، وربما تجده تحت مسميات أخرى، هو دواء سليم وغير إدماني وفاعل جدًّا، أحد آثاره الجانبية أنه قد يفتح الشهية قليلاً نحو الطعام، كما أنه قد يؤخّر القذف المنوي لدى المتزوجين عند المعاشرة الزوجية، لكنّه قطعًا لا يخِلُّ بالصحة الإنجابية عند الرجل.

تبدأ في تناول السيرترالين بجرعة نصف حبة - أي خمسة وعشرين مليجرامًا من الحبة التي تحتوي على خمسين مليجرامًا - تتناول هذه الجرعة الصغيرة - أي الجرعة التمهيدية - لمدة عشرة أيام، ثم تجعلها حبة كاملة، تستمر عليها لمدة شهرٍ، ثم تجعلها حبتين يوميًا، تتناول الحبتين مع بعضهما البعض، وبعد شهرين خفض الجرعة مرة أخرى إلى حبة واحدة يوميًا، استمر عليها لمدة شهرين، ثم خفض الجرعة إلى حبة نصف حبة - أي خمسة وعشرين مليجرامًا - يوميًا لمدة أسبوعين، ثم بعد ذلك اجعلها نصف حبة يومًا بعد يومٍ لمدة أسبوعين آخرين، ثم توقف عن تناول الدواء.

أنا متأكد أن الدواء إن شاء الله سوف يفيدك كثيرًا، لكن لابد أن تلجأ للتطبيقات السلوكية والإرشادية التي ذكرتها لك.

ولمزيد الفائدة يراجع:
- أضرار هذه العادة السيئة: (2404 - 38582428424312 - 260343).
- كيفية التخلص منها لمن ابتلي بها: (227041 - 1371 - 24284 - 55119).
- الحكم الشرعي للعادة السرية: (469- 261023 - 24312).

بارك الله فيك، ونسأل الله تعالى أن يبلغنا جميعًا رمضان الكريم.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً