الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حائر بين بر أمي وإرضاء زوجتي.
رقم الإستشارة: 2428829

629 0 0

السؤال

السلام عليكم.

أسكن في شقة منفصلة عن عائلتي، ولكن بعد وفاة والدي انتقلت للإقامة مع أمي لرعايتها ولكبر سنها، ولم تقصر زوجتي في رعايتها، ولكن بعد انتهاء العدة صرحت زوجتي بأنها تفضل الاستقلال، وأنها غير مرتاحة في الإقامة مع أمي، مع العلم أنها كانت وما زالت لا تقصر في حقها والعلاقة بينهم طيبة، ففكرت في بيع شقتي وشراء بيت يسعنا كلنا وإرضاء لكل الأطراف، ولكن إمكانياتي لا تسمح إلا لشراء بيت في مكان ريفي وهذا ما ترفضه زوجتي.

أنا الآن في حيرة لا أستطيع ترك أمي في شقة منفصلة وأكون أنا في شقة أخرى، فزوجتي متضررة جدا من هذا الوضع، فما الحل؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم.
الأخ الفاضل/ أبو عبد الرحمن حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

مرحباً بك -ابننا الفاضل- في موقعك، ونشكر لك هذا الحرص على التواصل ونحي حرصك على بر الوالدة، وعلى حرص زوجتك على حسن الرعاية لوالدتك، ونسأل الله أن يصلح الأحوال، وأن يحقق لنا ولكم السعادة والآمال.

أنا أشكر لكم فعلاً هذه المشاعر النبيلة منك وهذا المجهود الرائع من زوجتك ونريد للأسرة المتميزة أن نصبر على مثل هذه الأوضاع، وسيكسب الجميع خيراً، فإن زوجتك تنتفع وينتفع الأبناء إن شاء الله مستقبلاً من برك لأمك، ولا خير في إنسان لا يقوم بالواجب تجاه والدته، وعليك أن تدعم زوجتك معنوياً وتشعرها بسرورك بصبرها، وتعوضها عن هذه المعاناة، وتجتهد في تهيئة الظروف المناسبة لها، وإعطائها الحقوق الشرعية كاملة، وبذل كل مجهود في إكرامها فهي تستحق الإكرام.

ولا نؤيد أبداً فكرة ترك الوالدة في هذا الوضع والبعد عنها مهما كان السبب ومهما كانت التضحيات، وأرجو أن يصل شكرنا وثناؤنا على زوجتك ودعوتنا لها أن تصبر معك، وأن تواصل هذا التميز في حسن الرعاية لوالدتك وهي جديرة بأن تنال منك كل إكرام وتقدير واحترام، هذه زوجة درة التي ترعى والدتك وتقوم بحسن الواجب تجاهها، وقد أشرت بذلك بقولك مع العلم بأنها كانت وما زالت لا تقصر في حقها، والعلاقة بينهما طيبة، واجتهد بعد ذلك في عمل الشيء المعقول، وأرجو في كل ذلك أن لا تشعر الوالدة أنكم تضايقتم منها، أو أن زوجتك لا تريد هذا الوضع، هذه الأمور أرجو أن تتجنبوا إظهارها أمام الوالدة، واجتهد معها في الحلول ونعتقد أن مسألة إيجاد بيت واسع هذه ستكون ناجحة جداً، ولكن ليكن ذلك أيضاً بالوفاق مع زوجتك لأن البيت الواسع تستطيع الزوجة أن تقوم بالواجبين، تستطيع أن تساعد والدتك وأيضاً نحفظ لها حظها وحقوقها الخاصة لتجد فرصة أيضاً لتعيش حياتها الزوجية كاملة، نسأل الله أن يصلح الأحوال ونكرر لكما الشكر على هذا التمييز، واستمر على ما أنتم عليه من الخير ونسأل الله تبارك وتعالى لنا ولكم التوفيق والسعادة ونسأل الله أن يتقبل منا ومنكم الصيام وأن يرفع الغمة عن الأمة.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً