الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

لدي ضعف في التأقلم مع الجامعة وتكوين صداقات
رقم الإستشارة: 2429522

581 0 0

السؤال

السبام عليكم ورحمة الله وبركاته

أنا فتاة أدرس في السنة الثالثة في الجامعة، منذ 6 سنوات تقريباً وأنا أعاني من مشاكل كلما أخرج من واحدة أدخل في أخرى.

بالبداية كانت مشاكل عائلية وحلت، ثم مشاكل دراسية في الثانوية العامة، وبالجامعة أعاني كثيراً لأنني لم أتاقلم فيها ولا أحبها، ولم أستطع تكوين صداقات فيها.

الآن أشعر بفراغ في حياتي، أنظر للأمور على أنها روتينية مملة لا شيء جديد، لم أعد أكترث لشيء، أجلس على الانترنت معظم يومي دون فائدة فقط لتمضية الوقت.

يمكنني أن ألخص مشكلتي الكبرى في التفكير الزائد والمستمر، أفكر بكل شيء كثيراً جداً، وأحاول جاهدة التخلص من هذا الشيء لأنه يرهقني جداً، وأظن أن سبب جلوسي على الانترنت وخصوصاً مشاهدة المقاطع المتنوعة على اليوتيوب تصرف عني التفكير.

ماذا أفعل لأشعر بطعم الحياة من جديد، حتى إني لم أعد أشعر بشيء عند الصلاة أو قراءة القرآن، أصبحت لتأدية الفرض فقط وهذا يؤلمني جداً، وأجد صعوبة بالغة في الالتزام بالقراءة وتعلم لغة جديدة، مثل هذه الأمور تقريباً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ روان حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

بارك الله فيك ومرحباً بك - أختي العزيزة - أسأل الله أن يفرج همك ويشرح صدرك وييسر أمرك ويرزقك التوفيق والسداد والسعادة في الدنيا والآخرة.

بصدد ما تشتكينه من كثرة التفكير الزائد والمستمر في كل شيء حتى أنك لا تجدين للصلاة طعماً وتجدين للالتزام والتعلم صعوبة مما يدفعك للمبالغة في الانشغال باليوتيوب لصرف التفكير عن الهم والقلق والتوتر والملل والخوف فإني انصحك بالتالي:

- حسن الصلة بالله في لزوم ذكره وطاعته والاستعانة به والتوكل عليه وحسن الظن به {‏‏وَمَن يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَل لَّهُ مَخْرَجًا وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لَا يَحْتَسِبُ وَمَن يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ إِنَّ اللَّهَ بَالِغُ أَمْرِهِ قَدْ جَعَلَ اللَّهُ لِكُلِّ شَيْءٍ قَدْرًا‏}.

- التحلي بتعزيز الثقة بالنفس وقوة الإرادة والطموح والأمل والتفاؤل (المؤمن القوي خيرٌ وأحب إلى الله من المؤمن الضعيف، وفي كلٍ خير، احرص على ما ينفعك، واستعن بالله ولا تعجز، وإن أصابك شيءٌ فلا تقل: لو أني فعلت كذا وكذا وكذا ولكن قل: قدر الله وما شاء فعل، فإن (لو) تفتح عمل الشيطان. رواه مسلم.

تعلمين أنه لا يكون في الكون شيء إلا وفق إرادة الله ومشيئته المطلقة، وأن مشيئته تعالى مرتبطة بكمال علمه وحكمته (وَمَا تَشَاءُونَ إِلَّا أَن يَشَاءَ اللَّهُ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلِيمًا حَكِيمًا)، وعليه فإن القلق الزائد والتفكير لن يزيل الهم بل يزيده ولن يغير في المقادير.

دَعِ الأَيّامَ تَفعَلُ ما تَشاءُ** وَطِب نَفساً إِذا حَكَمَ القَضاءُ
وَلا تَجزَع لِحادِثَةِ اللَيالي** فَما لِحَوادِثِ الدُنيا بَقاءُ
دع المقاديرَ تجري في أعَنّتها** ولا تبيتنّ إلا خاليَ البالِ
ما بين غَمضةِ عَين وانتباهتها** يغيّر الله من حالٍ إلى حالِ.

الحذر الحذر من المبالغة في الشعور بالقلق ومجاراة النفس والهوى والشيطان في حمل الهم والحزن والضيق والاكتئاب (إِنَّا كُلَّ شَيْءٍ خَلَقْنَاهُ بِقَدَرٍ * وَمَا أَمْرُنَا إِلَّا وَاحِدَةٌ كَلَمْحٍ بِالْبَصَرِ)

الحذر من مشاعرالإحباط واليأس في تغيير الله تعالى حالك للأحسن بإذنه تعالى: ( إِنَّهُ لَا يَيْأَسُ مِن رَّوْحِ اللَّهِ إِلَّا الْقَوْمُ الْكَافِرُونَ)، (وَمَن يَقْنَطُ مِن رَّحْمَةِ رَبِّهِ إِلَّا الضَّالُّونَ).

- إعطاء النفس حقها من النوم والراحة والترويح عنها بالمباح من الرياضة والقراءة والنزهة والزيارة، وفي لزوم الصحبة الصالحة ما يسهم في المؤانسة والنصح والتذكير والتعليم وتفريغ الهم والمساعدة والدعم النفسي وغيره ( المرء على دين خليله فلينظر أحدكم من يُخَالِل).

-الدخول مع النفس في تحدٍ بالحد من استعمال الجوال بوضع برنامج وخطط وأهداف مستقبلية والسعي الجاد لتحقيقها.

- شغل النفس والوقت والفراغ في عمل الخير ومساعدة الناس، مما يرفع المعنويات ويحصِّل السعادة.

- ضرورة التفهم للواقع والتعايش مع الناس والحياة والتحكم والسيطرة على النفس والأفعال وأهواء النفس والكسل والعجز والمبالغة حد الهوس في استعمال الجوال.

الحذر من اعتزال الناس والحرص على الاختلاط بهم.
مجاهدة النفس على طلب العلم والتعلم والطاعات والالتزام بالدين والأخلاق الحسنة والخشوع والتدبر حتى تتطاوع فعل الخير والمحافظة على الطاعات، وفي استماع المحاضرات والخطب النافعة مجالس العلم والحد من التعلق بوسائل التواصل والإقبال على المحاضرات النافعة وطلب العلم وقراءة كتب التفسير والسيرة والمواعظ مايسهم في حب الطاعات و الشعور بحلاوتها ولذتها، ( وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا وَإِنَّ اللَّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِينَ) (وَأَمَّا مَنْ خافَ مَقامَ رَبِّهِ وَنَهَى النَّفْسَ عَنِ الْهَوى * فَإِنَّ الْجَنَّةَ هِيَ الْمَأْوى}.

اللجوء إلى الله تعالى بالدعاء، لاسيما ونحن في هذا الشهر المبارك الفضيل (وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ).

أسأل الله أن يثبتنا وإياك على الهدى والخير والطاعة والدين ويمن علينا بالصبر والتوفيق والسعادة والثبات والهداية إلى صراطه المستقيم.

والله الموفق والمستعان.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: