أشعر بتبلد مشاعري وفقدان الإحساس فهل أنا مصاب بالاكتئاب - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أشعر بتبلد مشاعري وفقدان الإحساس فهل أنا مصاب بالاكتئاب؟
رقم الإستشارة: 2431708

1799 0 0

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

عانيت من الذهان الموقفي في فترة سابقة؛ والحمد لله تحسنت منذ فترة مع المواظبة على الأدوية النفسية.

في الوقت الحالي أشعر بأن حياتي لم تعد كالسابق، تغيرت نحو الأفضل ، فلا أشعر بالإحراج كالسابق، وجسمي لا يسخن، وتفكيري لا ينحصر في شكلي وشكل جسمي، ولا أسرح وأتوتر، أصبحت الحياة عادية بالنسبة لي، ولا أخشى من ردود أفعال الناس.

على سبيل المثال: بالسابق لو أحرجني أي شخص أو أخطأ بحقي أفكر بالأمر لمدة يومين، لكنني الآن صرت عادياً ولا يفرق الأمر لدي.

أشعر بأن كل هذه الإيجابيات غير طبيعية، وأعاني من نقص المشاعر مثل مشاعر الحب والعاطفة، و نقص في الشعور بالاسترخاء، وعدم الشعور بالجنس كالسابق.

كنت بالماضي أستثار لو جلست بجانب الفتاة فقط، والآن أصبح الأمر عاديا، لا أحس بوظائف جسمى كالسابق، ولا أهتم بمظهري كالسابق، قل شعوري بالبهجة والسعادة، كنت أستمتع بالضحك مع الآخرين، ولدي شعور بالرضا.

الفترة التي مررت بها غيرتني إلى الأفضل في بعض الأشياء، وإلى الأسوأ في البعض الآخر، لا أستطيع تحديد الإيجابيات التي حصلت، هل ذلك بسبب نقص الشعور أو ماذا؟

هل ما أعانيه هو وسواس المرض كما يقول البعض، أم أن الوضع طبيعي لما مررت به؟ وهل يوجد علاج مناسب إذا كان الوضع غير طبيعي أم ماذا؟

حاليا أتابع مع دكتور، وفي الفترة قبل الأخيرة كنت أتناول لانزابين، وفي الفترة الأخيرة تناولت توب مود، وحاليا الفلوكستين المادة الفعالة في بروزاك، والتي نصحني بها الطبيب.

أريد أن أعرف من حضرتكم: ما هو تشخيص حالتي؟ هل كما قرأت بأنه اكتئاب سوداوي أم نمطي؟ وما هو العلاج المناسب؟

أرجو الرد بشكل كامل لكي لا أنشغل بهذا الموضوع مرة أخرى.

شكرا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ إسلام حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

واضح من الأعراض التي ذكرتها في الاستشارة أنك في الأول كنت تعاني من حساسية مفرطة تجاه الآخرين، وأعراض قلق وتوتر، وذكرتها في الخوف وفي الإحساس بجسدك.

الآن -أخي الكريم- عندك أعراض اكتئاب واضحة، ومن أعراض الاكتئاب تبلُّد المشاعر، المرضى المكتئبون دائمًا يشكون بأنهم لم يعد لديهم إحساس أو تبلُّد في المشاعر، وأيضًا ذكرت أنك فقدت الإحساس بالبهجة والسعادة، وهذه من أهم أعراض الاكتئاب -أخي الكريم- والاستمتاع بالضحك، كل هذه أعراض اكتئاب، اكتئاب واضح وهو اكتئاب رئيسي، وأرى أن الفلوكستين هو دواء مناسب لك، وعليك الاستمرار فيه حسب إرشادات الطبيب.

وفقك الله وسدد خطاك.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً