الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تعافيت من نوبات هلع سابقة ولكنها عادت إلي فجأة
رقم الإستشارة: 2432634

509 0 0

السؤال

السلام عليكم

كنت أعاني من نوبات هلع في بداية زواجي وحملي لابني الأول منذ ١٧ سنة، ولم أعرف لها سبباً وأخذت عقار بروزاك، وفجأة هاجمتني النوبة مرة أخرى بسبب أحداث الكورونا، ولدي خوف من الموت.

أريد علاجاً للنوبات، ولا يزيد الوزن، ويكون فعالاً بحيث لا ترجع لي هذه النوبات مرة أخرى، وأيضاً لا يتعارض مع الأدوية الممنوعة حالياً بسبب الكورونا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ Shahenda حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

طبعًا هناك الآن انتشار لحالات القلق ونوبات الهلع في ظل أحداث الكرونا، وبالذات للأشخاص الذين لديهم تاريخ من الأمراض النفسية.

إذا تحسّنت في السابق على دواء البروزاك فيمكنك الآن استعماله مرة أخرى، وطبعًا اسمه العلمي (فلوكستين) وله أسماء أخرى مثل الـ (فلوزاك) مثلاً، وجرعته عشرين مليجرامًا يوميًا بعد الإفطار، وهو لا يُسبب زيادة في الوزن، ولا يؤدي إلى النعاس، ولا يؤدي إلى الفتور، ويجب أن تستمري في تناوله على الأقل لفترة ثلاثة أشهر إلى ستة أشهر، حتى تنقضي فترة مشكلة الكرونا.

هناك أشياء أخرى يمكن أن تفعليها – أختي الكريمة – حتى تُساعدك في الاسترخاء، مثل الرياضة، تمارين رياضية في المنزل، وليكن عندك أيضًا روتين يومي في المنزل، من أعمال منزلية، من نظافة المنزل وترتيبه ومن غسيل ملابس وغسيل أواني الطعام بعد تناول الطعام، من كي ملابس، من تجهيز الطعام، وذلك لتخفيف القلق والتوتر.

أيضًا حاولي التواصل مع صديقاتك، لأن هذا أيضًا يؤدي إلى الاسترخاء والانشغال عن هذه الأعراض، وطالما شعرت بالاسترخاء فهذا يُقلل من الخوف من الموت ونوبات الهلع، وأيضًا قلِّلي من متابعة أخبار الكرونا، لأن هذا يؤدي إلى مزيد من القلق والتوتر ونوبات الهلع، فتجنبي متابعة أخبار الكرونا قدر المستطاع.

وفقك الله وسدد خطاك.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً