الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أيهما أفضل للاكتئاب علاج سيبرالكس أم اميتبريالين؟
رقم الإستشارة: 2435926

3065 0 0

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أيهما أفضل للاكتتاب علاج سيبرالكس أم اميتبريالين؟ وما هي أضرار كل منها؟
جزاكم الله خير الجزاء.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ ميثم حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

نرحب بك في الشبكة الإسلامية.

أخي: طبعًا الأدوية تمثِّل محورًا رئيسيًّا في علاج الاكتئاب، لكن الأشياء الثانية أيضًا مهمَّة التي تتمثل في (التفاؤل، والفكر الإيجابي، وحسن إدارة الوقت، وممارسة الرياضة، والتواصل الاجتماعي، والحرص على النوم الليلي، وتجنب النوم بالنهار، وتنظيم الغذاء، والتقرب إلى الله تعالى والالتزام بالعبادات، القراءة، الاطلاع، الترفيه على النفس بما هو طيب وجميل ...)، هذه كلها علاجات مهمَّة جدًّا، وفي الدول الغربية يهتمّون كثيرًا بهذه العلاجات ربما أكثر من الأدوية.

أمَّا بالنسبة للأدوية: بالنسبة للكفاءة العلاجية: الـ (اميتربتالين Amitriptyline) هو الدواء الذهبي الذي يُقاس عليه بقية الأدوية، هو دواء قديم جدًّا، ظهر قبل حوالي خمسين عامًا، لكن لا زالنا نحن نعتبره أنه الدواء الذي تُقاس عليه بقية الأدوية من حيث الفعالية، مشكلته الوحيدة أن آثاره الجانبية كثيرة، فقد يؤدي إلى إمساك، وإلى جفاف في الفم، وإلى تضخم البروستاتا، وقد يرفع ضغط العين.

هذه كلها آثار جانبية جعلت الأدوية الحديثة تكونُ أفضل منه في نظر الناس؛ لأن الأدوية الحديثة – مثل السبرالكس Cipralex – آثارها الجانبية قليلة، لكن أنا لديَّ بعض الناس لا يزالون على الإميتربتالين، ويرتاحون له جدًّا، خاصَّة أنه دواء يُحسّن النوم كثيرًا.

أخي الكريم: لا يوجد أي تفضيل من حيث الكفاءة العلاجية بين الدوائين، لكنّ التفضيل يأتي في أن السبرالكس أكثر سلامة وأقلَّ من ناحية الآثار الجانبية.

ذكرتُ لك أضرار الإميتربتالين، أمَّا أضرار السبرالكس فإنه قد يفتح الشهية نحو الطعام بصورة واضحة جدًّا، وفي بعض الأحيان ربما يُقلِّلُ قليلاً من الرغبة الجنسية، أو يؤدي إلى تأخير في القذف المنوي عند المعاشرة الزوجية بالنسبة للرجال، وفي حالاتٍ نادرة عند كبار السنِّ ربما يؤدي إلى انخفاض بسيط في مستوى أملاح الصوديوم في الدم، وهذه يجب أن نلاحظها دائمًا.

يتميّز السبرالكس بأنه سليم جدًّا بالنسبة لمرضى القلب، لكنّ الإيمتربتالين ليس سليمًا بالنسبة لمرضى القلب إلَّا إذا كانت الجرعة صغيرة.

السبرالكس أيضًا جيد في المرضى الذين لديهم مخاوف مع الاكتئاب، والإميتربتالين – كما ذكرتُ لك – أجود بالنسبة للذين يُعانون من اضطرابات في النوم.

كثيرًا ما نعطي الدوائين مع بعضهما البعض، ليس هنالك مشكلة في ذلك أبدًا، بشرط ألَّا تزيد جرعة الإيمتربتالين عن خمسة وعشرين إلى خمسين مليجرامًا، وجرعة السبرالكس تكون في حدود عشرة إلى عشرين مليجرامًا، لكن هذه الخلطات الدوائية يجب أن تكون تحت الإشراف الطبي النفسي المباشر.

بارك الله فيك، ونشكرك على ثقتك في استشارات إسلام ويب.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً