كيف أتخلص من الصفات السيئة التي تلازمني - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كيف أتخلص من الصفات السيئة التي تلازمني؟
رقم الإستشارة: 2438091

686 0 0

السؤال

السلام عليكم

أشعر بأنني تعبت للغاية من أمراض قلبي، ليس العضوية بل الروحية، أرى في نفسي يقينا كالكبر والعجب وحب الظهور، وحب سماع مديح الناس، ولربما أيضا الحسد والحقد على البعض.

تعبت كثيرا من هذا، ولم أعد أعلم كيف اُشفى من هذه الأسقام المميتة والمحبطة للعمل؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ أمة الله حفظها الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد

غاليتي: أولاً أود أن أحيي فيك صراحتك، ومحاولتك وعزمك للتخلص من أمراض القلوب التي أصبحت عبئا ثقيلا على قلبك وروحك ونفسك، وعليه أقول لك: إن الانسان الذي يفكر دائماً في عيوبه، ويحاول التخلص منها؛ هو إنسان فعلاً يريد أن يعلو في إيمانه، وأنت منهم -بإذن الله-، وهذا يتطلب منك مزيداً من العزم والإرادة لإزالة هذه الصفات عنك؛ لكي تبقى قدمك على طريق الإنسانية.

لذلك عليك التوجه بقلب صادق وخاشع لله -عز وجل- أن يزيل عنك هذه الصفات، ويطفىء عنك هذه النار المحرقة؛ لأن المؤمن لا ينشغل بغيره وينسى نفسه فينسى خالقه، ومما لا ريب فيه أن الحسد من الآفات البشرية المقيتة، التي تدل على دناءة وخبث في النفس وأنانية؛ مما يجعله يكره أن يرى غيره في نعمة.

واعلمي أن الحاسد يحرق نفسه ويهلكها قبل أن يؤذي غيره، إذ يشغل نفسه بما لدى الغير، فيحرم نفسه التمتع بما أنعم الله عليه من نعم.

وأما الكبر فهو ناتج عن شعور بالنقص أو شعور بالكمال، ويجر صاحبه إلى كثير من الانحرافات مثل: رفض الحق، وسوء الظن، والانتقام، وحب السيطرة، والرياء ورد النصيحة، والكذب في مدح النفس، وإسقاط اخطائه على الآخرين، وذكر الله لنا في كتابه الحكيم حيث قال: "سأصرف عن آياتي الذين يتكبرون في الأرض بغير الحق"، وقال لنا رسولنا الكريم -صلى الله عليه وسلم-: "لا يدخل الجنة من كان في قلبه مثقال حبة من خردل من كبر" أخرجه مسلم.

وأما بالنسبة إلى صفة حب التصدر والظهور، وكثرة المدح والثناء فلها آثار سلبية كثيرة، فمنها: أن يُحرم العبد التوفيق والتسديد من الله، وهي تُصنف من ضمن العقد النفسية والسلوكية والاجتماعية.

لذلك تؤكد الدراسات العلمية أن الإنسان الذي يعاني من "أمراض القلوب" بحاجة إلى تأهيل نفسي وسلوكي وروحي، حيث يدرب الشخص نفسه على سياسة ضبط النفس، وقمع رغبته في إلحاق الضرر والأذى لنفسه وللآخرين.

ولذلك تُعتبر العبادات الروحية، والقيم الدينية والاجتماعية من العوامل الوقائية التي تحول دون وقوع الإنسان فريسة الأمراض النفسية والسلوكية.

وإليك أهم الوسائل والأساليب المعينة على علاج أمراض القلوب:

* قراءة القرآن الكريم، فاحرصي على تدبّر آياته؛ ففي كتاب الله -تعالى- الشفاء الأكيد من هذه الأمراض وعللها،

* التوبة النصوح، فالتوبة تطهر قلبك من الذنوب والسيئات، وتُطهّر القلوب وتشفيها من العلل.

* الاجتهاد في الأعمال الصالحة، لذلك أكثري من نوافل العبادات من صلاة وصيامٍ، واحرصي على المداومة على الأذكار، ولا تنسي الصدقة ومساعدة من يحتاج لذلك.

* جالسي الأخيار والصالحات، واجتنبي رفقاء السوء.

* املئي قلبك بحب الله، فهذا سبب عظيم من أسباب علاج أمراض القلوب.

* راقبي نفسك وحاسبيها كلما رأيتها جنحت، فالنفس إن لم تحاسب وتراقب اتّبعت الهوى فهلكت.

* تضرعي واطلبي من المولى أن يقيك من شرور النفس، وألحي عليه أن يمن عليك بالتواضع، وأن يحليك باللطف والعطف والرقة والرحمة، واقرئي سيرة نبينا العظيم -صلى الله عليه وسلم-، فهي البلسم الشافي لكثير من أدواء القلوب. فإنه أكمل وأشرف الناس وأعظمهم وأطهرهم قلباً، وأكثرهم جاهاً وعلماً، فهو متواضع رحيم حنون لين كريم، فماذا يجب علينا نحن وأين نحن منه -صلى الله عليه وسلم-.

* شاركي بالأعمال الخيرية، اذهبي إلى دور الأيتام، وإلى جمعيات تعنى بمساعدة الفقراء، خذي معك ما يدخل عليهم البهجة والسرور، فلهذه الأماكن نتائج عجيبة، فأرغمي النفس بهذه الزيارة، وسترين نتائجها العجيبة من سعادة ورفق، فرسولنا الكريم يقول في حديثه الشريف: "انظروا إلى من هو أسفل منكم، ولا تنظروا إلى من هو فوقكم، فإنه أجدر ألا تزدروا نعمة الله عليكم" (صحيح مسلم: [4/1799] [2963]).

* فمثل هذه الزيارات والمشاركات ستعالج الكثير من الكبرياء المتأصلة في نفسك؛ لأنك ستشاهدين بأم عينيك الكثييير من المآسي والأحزان ما يغتسل به القلب من كثير من الأوساخ والأدران.

* حتى زيارة المستشفيات مهمة جداً فهي تسهم كثيراً في إحداث تغيير كبير في حياتك، فهناك سترين الكثير من المآسي والآلام والأحزان فتحمدين الله على نعمه.

* أكثري من مجالس العلم.

نسأل الله -سبحانه وتعالى- أن يعافينا وإياكم من هذا البلاء، وأن يرزقنا وإياكم تقواه والعمل بما يرضاه.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: