لا أستطيع نسيان ذكرياتي مع زميلي الذي قاطعني. - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

لا أستطيع نسيان ذكرياتي مع زميلي الذي قاطعني.
رقم الإستشارة: 2438142

978 0 0

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله.

أنا طالب في ثالث ثانوي، أواجه مشاكل نفسية، أول مشكلة واجهتها كانت الوقوع في الحب وكان من طرف واحد، واجتزت المشكلة بمساعدة زميلي، والتي كانت محادثتي معه تسعدني وتنسيني همومي.

لكن في العام الحالي وقعت العديد من المشاكل بيننا، انتهت بأنه نساني واستبدلني، ولم أعد أعني له شيئا، حتى جميع الذكريات السعيدة التي عشناها معا حذفها، ولا يهتم بوجودي، وهذا أثر على نفسيتي كثيرا.

أصبحت أكره نفسي كثيرا، وأحيانا أؤذي نفسي أو أتمنى أن تحدث لي مصيبة أو موت، جربت كل الطرق أن أبتعد عن وسائل التواصل كي أنسى، فلم أستطع، والدراسة قريبة، وهو يدرس معي، فلن أستطيع تحمل رؤيته؛ لأني سأتذكر كل شيء.

الأمر صعب علي جدا، أصبحت لا أريد فعل شيء، فقدت الحيوية، لا أريد أن أدرس، وهذا الذي أنا خائف منه، والدي وأهلي ينتظرون نجاحي، وأنا لا أريد أن أخيب آمالهم، جربت كل شيء، ولا يمكنني أن أخبر والدي، لأن الأمر سيزداد سوءا، ولا يمكنني زيارة أي مستشار نفسي أو طبيب نفسي.

جربت أن أشتري دواء يعالج الاكتئاب بدون استشارة طبيب، فلم أستطع، كل ما أريده أن أنسى كل الذكريات، حتى في نومي تأتيني كوابيس، وهذا كله من خلال ما أراه في وسائل التواصل الاجتماعي، لا أظن أني أتحمل يوم العودة إلى المدارس، لم يبق لي أي حلول، أرجو أن تساعدوني.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ أحمد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

كثيرة هي العلاقات التي تنتهي يومياً بين البشر، ولا يجوز أن نفترض أن الأمور ستسير دائماً على ما يرام في جميع العلاقات، فالاختلافات بين البشر موجودة، يدخل حياتنا أشخاص كثيرون ويغادرها كذلك أشخاص كثيرون، ولذلك عدة أسباب، مثل: عدم تشابه في أنماط التفكير، بُعد مكان السكن والعمل، قلة التواصل الاجتماعي، دخول طرف ثالث على العلاقة وقام بإفسادها، وغيرها الكثير من الأسباب.

إن تأثرنا النفسيّ عندما تُقطع علاقتنا بصديق عزيز علينا، يتوقف على عُمر العلاقة وعُمقها، ونحاوِّل دائماً وبشتى الطرق المحافظة على تلك العلاقة، وهذا يدل على حبنا وتقديرنا واحترامنا لهذه الشخص، وحرصنا على أن يبقى قريبا منا، ولكن وفي ذات الوقت نحن لسنا معصومون عن الخطأ، فلربما نشارك بشكل أو بآخر في تأثر العلاقة سلبا مع هذا الشخص مما يؤدي أو يُنهي العلاقة معه.

ابني العزيز، فيما يلي بعض الإرشادات التي ستساعدك على حل المشكلة -بإذن الله-:
1- أقترح عليك اختيار شخص وسيط بينك وبين صديقك، مشهود له بالعقل الراجح والحكمة، ليستطيع تقريب وجهات النظر بينكما، ويُرتب للقاء بينكما، وإذا كنت قد أخطأت بحقه فعليك أن تعتذر منه لأجل الوِّد الذي كان بينكما، ولكي تعود الأمور إلى ما كانت عليه في السابق. وعليك أن تعترف بخطئك إذا كنت فعلاً أخطأت بحقه، أو تكلمت بكلام جرحه، أو فعلت فعلاً أغضبه.

2- احرص على أن يكون اللقاء بينكما وجهاً لوجه، فهذا أفضل من التواصل عبر الهاتف، أو الرسائل النصيّة، أما إذا كان من الصعب اللقاء الشخصي بينكما، فاحرص على استخدام أحد برامج التواصل عبر الفيديو.

3- إذا حدث بينكما تواصل، حاوِّل أن تكون مُصغياً أكثر مما تكون معاتباً له، ولا تستذكر الشجار الذي وقع بينكما، بل اسأله عن أحواله ودراسته وآخر المستجدات في حياته، وأخبره أنت عن آخر المستجدات أيضاً في حياتك، وتحدثا عن المواقف الجميلة التي كانت بعلاقتكما.

4- عبر له عن مدى افتقادك لصداقته، وأنك غير مرتاح لهذا الانقطاع بينكما.

5- فكر بطريقة عقلانية إيجابية بدلاً من الأفكار السلبية (إيذاؤك لنفسك أو الموت)، فذلك لن يحل المشكلة أو يُعيد العلاقة مع صديقك، والتفكير الإيجابي يكون بالبحث عن حلول وخيارات أخرى منطقية.

6- انتبه لدراستك، فهي مستقبلك، وأهلك مما لا شك يتوقعون منك النجاح، فلا تخذلهم، حتى وإن لم تعد العلاقة بينك وبين صديقك، فالدراسة شيء يخصك أنت، وعدم الدراسة وإيذاء الذات لن يُعيدا العلاقة إلى ما كانت عليه، وصديقك لا يدري ما تفعله بنفسك، فهو منشغل بمستقبله وحياته، لذا عليك الاهتمام أكثر بنفسك.

7- أنصحك -يا بني- بالمحافظة على الصلوات وقراءة القرآن، فهذا يُقربك من الله ويُشعرك بالطمأنينة ويقلل من القلق والتوتر.

8- لا تفكر بأخذ الأدوية الخاصة بالاكتئاب فهذه الأدوية يجب أن تُصرف بناء على استشارة طبيب، وبعض الأدوية لها آثار جانبية، ولا تفترض أنك مُصاب بالاكتئاب، فالتشخيص يجب أن يقوم به طبيب مُختص.

9- إذا قمت بجميع محاولات التواصل مع صديقك ولم يفد هذه كله، فاحفظ ماء وجهك، والتفت لنفسك، وتفرغ لدينك ودراستك والتفكير في مستقبلك، واعلم أن هذه هي إرادة الله.

وفقك الله لما يُحبه ويرضاه.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً