أشكو من عدة أعراض نفسية وجسدية فكيف أعالجها - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أشكو من عدة أعراض نفسية وجسدية، فكيف أعالجها؟
رقم الإستشارة: 2439077

1692 0 0

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

لدي قلق ومخاوف منذ شهر، وأحيانا يأتيني خفقان ثم يذهب -ولله الحمد- وأشعر بتنميل في رجلي منذ عدة أيام، واليوم أشعر بألم في ظهري، ثم بعده خفقان، ثم شعرت بألم أو خدرة بسيطة في يدي اليسرى وفكي ولكن في فكي ذهبت بسرعة، فأنا أخشى أن تكون هذه علامات على وجود مشاكل في القلب، لأنني في بعض الأحيان أشعر كأن هناك شيئا على صدري، وأحيانا ضيق في التنفس ولكنه خفيف جدًا -ولله الحمد-.

وجزاكم الله خيرًا ونفع بكم.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ أمة الله حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

لا علاقة بين المخاوف والقلق وما يصاحبها من تسارع في نبض القلب عند الشباب وبين أمراض القلب، ولكن هي مخاوف مرتبطة بإضطراب في مستوى هرمون سيروتونين، ويحدث ذلك في بعض الأمراض النفسية مثل: مرض التوتر والقلق (anxiety والخوف المرضي phobia) وغير ذلك من أمراض النفسية والعصبية (العصاب) أو neurosis.

ومما يساعد في رفع نسبة هرمون سيروتونين بشكل طبيعي ممارسة رياضة المشي، مع أهمية غذاء الروح كما نغذي الجسد من خلال الصلاة على وقتها، وبر الوالدين، وصلة الرحم، وقراءة ورد من القرآن، والدعاء والذكر، كل ذلك يحسن الحالة المزاجية، ويصلح النفس مع البدن، ومن المهم الحصول على قسط كاف من النوم ليلا مدة لا تقل عن 6 إلى 7 ساعات، مع ساعة قيلولة ظهرا.

ومن الأدوية التي تحسن الحالة المزاجية وترفع من مستوى هرمون سيروتونين وتعالج الكثير من الأمراض النفسية مثل: الخوف المرضي، والتوتر والقلق، والاكتئاب حبوب (cipralex 10 mg)، مما يساعد في علاج الخوف المرضي حيث نبدأ بجرعة 10 مج لمدة شهر، ثم جرعة 20 مج لمدة 10 شهور، ثم جرعة 10 مج مرة أخرى لمدة شهر، ثم تتوقف عن العلاج، ولكن أنصح بزيارة طبيب نفسي للمشورة وللتأكد من حاجتك لتناول تلك النوعية من الأدوية.

وكذلك فإن معظم الآلام التي يعاني منها المرضى صغار السن من صداع وآلام متفرقة في الجسم، والشعور بالإرهاق البدني، وألم الفكين، وألم القفص الصدري لا علاقة بينها وبين أمراض القلب، ولكن هي في الغالب آلام ناتجة عن اضطراب النوم، وفقر الدم، ونقص فيتامين (D)، ونقص فيتامين (B12).

ولضبط مستوى فيتامين (D) وكذلك فيتامين (B12) وبالتالي التخلص من الآلام التي تشعر بها يمكنك أخذ حقنة فيتامين (D) جرعة 600000 وحدة دولية، ثم تناول كبسولات فيتامين (D) الأسبوعية جرعة 50000 وحدة دولية كبسولة واحدة أسبوعيا لمدة 12 أسبوعا، مع أهمية أخذ حقن فيتامين (ب) المركب المغذية للأعصاب Neurobion في العضل يوما بعد يوم عدد 6 حقن.

ولا مانع من تناول أحد كبسولات المقوية للدم، مع تناول حبوب مسكن للألم عند الضرورة، مع العلم يوجد الكثير من المكملات الغذائية من فيتامين (B12) وكالسيوم وماغنسيوم في صورة حبوب تباع في الصيدليات يمكنك تناولها لضبط العمليات الحيوية داخل الجسم.

وفقك الله لما فيه الخير.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً