الاكتئاب والإحباط دمر حياتي.. فأرجوكم أرشدوني! - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الاكتئاب والإحباط دمر حياتي.. فأرجوكم أرشدوني!
رقم الإستشارة: 2439409

683 0 0

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أود أن أطرح مشكلتي وكلي أمل أن أجد الجواب والعلاج هنا.

أنا طالبة أدرس في السنة الأخيرة في كلية الطب، مشكلتي أصبت باكتئاب وإحباط منذ سنتين، لا أشعر بأي قيمة في هذه الحياة، كرهت نفسي وكرهت هذا البلد بسبب الحروب ولم يعد لي أي هدف أو طموح، تغيبت عن الكلية والامتحانات لمدة عامين، أريد أن أرجع فتاة طموحة في كل مرة أستعين بالله وأبدأ ولكن هيهات! ما هي إلا فترة قصيرة حتى أنتكس من جديد، حاولت مرارا وتكرارا لكن دون جدوى!

اليأس والإحباط سيطر على حياتي حتى أني أشعر أن الجميع أفضل مني في كل شيء، أموري غير ميسرة، خطبت مرتين ولكن فشلت كلها! وأي مشروع خطبة لا أتفاءل فيه أبدا، أحدث نفسي أنه لن يكمل، أريد أن أبدأ حياة جديدة كلها تفاؤل ورضا وجد وطموح.

من فضلكم أرشدوني!

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ سارة حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

كل عام وأنتم بخير.
حالة الإحباط والقلق والشعور بالكدر والضجر الذي تعانين منه – كما تفضلت – هي نتاج للظروف الاجتماعية والحياتية في بلادكم، يجب أن تنظري لهذا الأمر أنه أمر عام وليس أمرًا خاصًّا، كثير من الناس قد أُصيبوا وجرحوا وتقطّعت بهم السُّبل ولحق بهم الكثير من الضرر، الكوارث العامة دائمًا الإنسان يجب أن ينظر لها من منظور آخر، أنه يجب أن يكون قويًّا، أن يكون ثابتًا، أن يُساهم في مساعدة الآخرين، أمَّا حين تكون المصيبة أو الكارثة شخصيًا هنا قد لا يجد الإنسان مخارج كثيرة إلَّا من خلال قوة إيمانه، لكن في مثل هذه الصعوبات العامة التي تُصيب المجتمع بأكمله على الإنسان أن يتدبّر وأن يتأمّل وأن يكون أكثر قوة وأن يكون أكثر ثباتًا، وأن تساهمي بقدر ما تستطيعين في مساعدة الآخرين.

هذا هو المبدأ العلمي السلوكي المتفق عليه، والأيام تداول بين الناس، والأحوال تتغيّر، ونسأل الله تعالى أن تتغيّر نحو الأفضل.

أنا أعتقد أن هذه هي أقوى رسالة أوجهها لك، وبما أنك في السنة الأخيرة في كلية الطب، الحمد لله أنت على أعتاب التخرُّج، وبالرغم من هذه الظروف الصعبة والظروف السلبية، حين تتحصلين على شهادتك وتتخرجين من كلية الطب وتبدئي بعد ذلك في مسارك المهني كطبيبة متدربة، ثم بعد ذلك طبيبة متخصصة، هذا يجب أن يعطيك الكثير من الدفع والدافعية الإيجابية، فاجتهدي واسعي نحو التخرّج.

الأفكار السلبية يجب أن تقاوميها، يجب أن ترفضيها، عليك بتنظيم وقتك، عليك بالحرص على العبادات، خاصة الصلاة في وقتها، تواصلي مع أسرتك، تواصلي مع صديقاتك، كوني في جانب التفاؤل، احرصي على النوم الليلي المبكّر، وتجنبي السهر.

هذه هي النصائح العامة التي أنصحك بها، وأنا أعرف أنك على دراية بها، ولكن هي الواقع وهي المطلوبة، وهي التي سوف تفيدك إن شاء الله تعالى.

بالنسبة لموضوع الخطبة: يجب أن تكوني فطنة، وتكوني كيّسة، وحريصة، وإن أتاك الرجل الصالح فيجب ألَّا تظهر من جانبك أي أخطاء أو هفوات تُضيّع مثل هذا الزوج، واسألي الله تعالى أن يرزقك الرجل الصالح، ما مضى وما ذهب لا أسى ولا أسف عليه أبدًا، المهم هو أن تعيشي الحاضر بقوة وبفطنة وبكياسة وتعيشي المستقبل أيضًا بأملٍ ورجاء.

أنت لست في حاجة لعلاج دوائي، موضوعك كلّه يقوم على عدم القدرة على التكيف والتواؤم، بمعنى أنه تفاعل نفسي ظرفي آني، وسوف ينتهي إن شاء الله تعالى.

بارك الله فيك، وجزاك الله خيرًا، وبالله التوفيق والسداد.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً