أخي مريض ولا ندري ما نوعية مرضه وفي أي تصنيف هو - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أخي مريض ولا ندري ما نوعية مرضه وفي أي تصنيف هو؟
رقم الإستشارة: 2441921

1339 0 0

السؤال

السلام عليكم.

أخي الذي يبلغ من العمر 19 عاما، في صغره أمي لم تلحظ عليه أي تصرفات غير طبيعية غير الخجل، وسلمنا بأن ذلك من شخصيته ولا بأس، لم يأخذه أبي إلى أي مختص؛ لأنه لا يؤمن بهم رغم إلحاح أمي، وإلى الآن حيث كبر وعرفنا بأنه ليس كبقية الآخرين.

من فضلكم، هل يمكنكم مساعدتنا للتعرف على ما يشكو منه؟ ومن ثم بعض التدابير العلاجية له، أي باختصار ما يجب علينا نحوه من تعامل وغير ذلك، جزاكم الله خيرا.

لديه نسبة من الانطواء، ولا يريد الخروج غالبا إلا للمسجد أو العمل مع أبي، حيث إنه لم يوفق في دراسته ودخل مجال العمل، لا يرغب باتخاذ أصدقاء، وكم حاولنا جاهدين إخراجه من قوقعته المغلقة تلك ولكن بدون جدوى! فهو عنيد ولا يريد تقبل أي تغيير في شخصيته، إذا خرج من المنزل يستمر بمراقبة الناس ولعلهم يرونه هو، حيث لا يريد ذلك، فيرتب من هندامه، ويعيد رؤية نفسه من جديد مرة أخرى، يضحك بدون سبب في بعض الأحيان ليس رغبة في الضحك ولكنه لا يتحكم بنفسه، ويفضل رؤية الآخرين من بعيد، يتكلم معنا بشكل عادي عادة ولكن لا يحسن انتقاء ألفاظ واضحة، ويحسن عمله، وكذلك لاحظنا أنه وفي كل مكان نذهب إليه تجده بدون أن يشعر منهمك في ترتيبه ونظافته، وهكذا فقد لا يجلس حتى يشعر بالرضا من ذلك.

والمؤسف أنه لا يعرف العد النقدي جيدا ولا الساعة أيضا، رغم محاولاتنا المتكررة في تعليمه، كنا نأمل بما أنه أخونا الأكبر منه الكثير، ولكن للأسف الآن نعرف أنه لربما يكون مجنون بعض الشيء أو متوحدا، والمشكلة الأكبر ليست في عدم توفر المال ولكن السبب كما قلت سابقا!

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ لبيبة حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

نرحب بك في الشبكة الإسلامية، ونشكرك على اهتمامك بأخيك هذا الذي نسأل الله تعالى له العافية.

من خلال الوصف الدقيق الذي سردتِه أستطيع أن أقول لك بالفعل أن هذا الشاب -حفظه الله- يُعاني من علة نفسية رئيسية، يمكن أن يكون العرض الجوهري هو الضحك بدون سبب، هذا دليل قاطع على أنه يعاني من شيء من الهلوسة، ربما أنه يسمع أصواتًا ويستجيب لها، وهذه علّة رئيسية.

طبعًا الانطواء والانزواء وافتقاد الدافعية والفعالية الاجتماعية أيضًا من السمات المرضية، وبكل أسف المرض أتاه في سِنٍّ مبكرة، ولم يتم أي تدخل علاجي فعّال. لا أريد أن أضع أي لومٍ على أي أحدٍ، لكن يُعرف أن هذه الحالات إذا عرضت على العلاج مبكّرًا تكون هنالك نتائج طيبة، لكن -إن شاء الله تعالى- الآن هذا الشاب سوف يستفيد من العلاج أيضًا.

أنا أعتقد أنه يُعاني من حالة ذهانية -أي عقلية- ويحتاج بالفعل لمقابلة الطبيب النفسي دون أي تأخير، فأرجو أن تقنعي والدتك بأننا قد نصحناكم بأن يُؤخذ هذا الشاب إلى الطبيب النفسي، وأحسبُ أن والدتك سوف تقتنع في هذه المرة؛ لأن المرض واضح وجلي، والآليات التشخيصية متوفرة عند الأطباء وكذلك العلاج، فأرجو -أيتها الفاضلة الكريمة- الذهاب به إلى الطبيب النفسي مباشرة، وأنا متأكد أنه بعد فحصه وتقييمه سوف يبدأ إعطائه أحد الأدوية المضادة للذهان، والدواء -إن شاء الله تعالى- سوف يفيده في نواحي كثيرة، لكن هذا الشاب يحتاج للآليات التأهيلية النفسية والاجتماعية، يحتاج للتدريب، يحتاج لأن نعلّمه كيف يُدير وقته، وكيف يتفاعل اجتماعيًا، وكيف يطور مهاراته، كما تفضلت الذهاب إلى المسجد مهم، فيه خير كثير له من الناحية التأهيلية والتفاعلية، بجانب احتساب الأجر، ممارسة الرياضة أيضًا مهمّة وضرورية جدًّا، وأن نُعطيه بعض المسؤوليات، ألَّا يكون مُهمَّشًا، إعطاؤه بعض المسؤوليات حتى وإن كانت بسيطة أيضًا تُساعد في تنمية شخصيته ومقدراته.

فأرجو -أيتها الفاضلة الكريمة- أن تقنعي والدتك وكل مَن يهمُّه أمر هذا الشاب بأنه محتاج إلى علاج، وهذه مسؤولية حقيقة عليكم، وبارك الله فيك على أخذك بهذه المبادرة والاهتمام بأمر هذا الشاب، وأكرر مرة أخرى: أتمنى أن تذهبوا به إلى الطبيب عاجلاً، وأرجو التواصل معي بعد ذهابه إلى الطبيب، لأني أريد أن أطلع على التشخيص النهائي، وكذلك الخطة العلاجية.

بارك الله فيك، وجزاك الله خيرًا، وبالله التوفيق والسداد.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً