الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أثر الرؤيا في استخارة الزواج
رقم الإستشارة: 244193

8788 0 442

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
كنت قبل أسبوعين أو ثلاثة استخرت الله تعالى حول الزواج من فتاة أعرفها من بعيد، وأعرف أنها مؤدبة وذكية وقد أعجبت بأخلاقها لكنها غير ملتزمة، وفي أحد الأيام رأيت هذا الحلم: رأيت تلك الفتاة وكنا نتحدث كأننا نتعرف على بعضنا - كما لو كنا في الفترة التي تسبق الخطبة عندما يترك الأهل الشاب والفتاة وحدهما للتفاهم ـ بعد ذلك قلت لها أن تنتظرني، وخرجت من ذلك البيت (الذي لا أعرفه) وذهبت إلى محل بقالة واشتريت علبتين من العصير (أظن أنه برتقال) ثم مررت ببائع فواكه واشتريت منه بعض الفواكه (لا أعلم ماذا اشتريت لكنها كانت نوعاً من الفاكهة) ورجعت إلى البيت وأعطيتها العصير وشربت علبتي ثم دخل علينا رجل كأنه فقير (وكنت أحس أنه يقرب لي) فرأته الفتاة على حالة وطلبت منه أن يمر عليها أو على والدها ليعطياه بعض المال أو الأغراض (كالملابس حيث بدت عليه ملابس قديمة) بعدها دخل والدي وعمي وبدؤوا يمازحوننا نحن الاثنين، ثم حان وقت ذهاب الفتاة فطلبت مني أن أكتب لها عنواني الاليكتروني لتراسلني، فأحضرت قلما وورقا وبدأت بالكتابة ومن شدة فرحي أخطأت في كتابته عدة مرات حتى توصلت في الأخير من كتابته بالشكل الصحيح ثم ذهبت وانتهى الحلم.

عندما استيقظت قلت في نفسي: إن هذا حلم جميل وقد كان كذلك، فهل يعد هذا حلماً أو رؤيا؟ وهل هذا نتيجة استخارة الله سبحانه وتعالى؟
شكراً لك وجزاك الله عني كل خير.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ أحمد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فنسأل الله أن يقدّر لك الخير، ويسدد خطاك، ويلهمنا جميعاً رشدنا ويعيذنا من شرور أنفسنا، ومن سيئات أعمالنا.

فإنه لن يندم من يستخير ربه ثم يستشير إخوانه، وكيف يندم من يطلب الخير ممن بيده الخير! ولأهمية الاستخارة فقد كان النبي صلى الله عليه وسلم يعلمها لأصحابه كما يعلمهم السورة من القرآن، وإذا استشار الإنسان أهل الخبرة والعلم فإنه يضيف عقولهم إلى عقله ورأيهم إلى رأيه، وهذا ما يحرص عليه العقلاء .

وليس من الضروري أن يشاهد الإنسان رؤيا منامية بعد الاستخارة، لكن المسلم يجد انشراحاً وراحة بعد استخارته لربه، وقد يكون سبب الانشراح رؤيا أو غيرها، ومن الضروري أن تكون الاستخارة قبل تحديد الموقف والرأي .

ولست أدري كيف تكون الفتاة مؤدبة وذكية وأخلاقها عالية وهي غير ملتزمة؟! وما هي حدود الالتزام عندك؟ وهل هي مواظبة على صلاتها؟ وما هي صلتها بكتاب الله؟

وكيف هو لباسها وحشمتها؟ لأن رسولنا صلى الله عليه وسلم بعد أن عدد ما يطلبه الرجال عادةً من الجمال والحسب والمال قال عليه الصلاة والسلام: (فاظفر بذات الدين تربت يداك).

فإذا كانت الفتاة محافظةٌ على صلاتها وعندها قابلية للتحسن والتوبة والرجوع إلى الإسلام والالتزام بأحكامه، وكانت من أسرةٍ تعظم شعائر الله وتحرص على طاعة الله فلا مانع من التقدم في هذا الطريق، مع ضرورة أن تتجنب الجلوس معها دون أن يكون معكما محرم، واعلم أن الخطبة ما هي إلا وعد بالزواج ولا تبيح للخاطب الخلوة أو الخروج مع مخطوبته، ولا يغرنك ما يفعله كثير من الشباب، فكم من مخالفةٍ لآداب هذا الدين دفعوا ثمنها باهظاً ((فَلْيَحْذَرِ الَّذِينَ يُخَالِفُونَ عَنْ أَمْرِهِ أَنْ تُصِيبَهُمْ فِتْنَةٌ أَوْ يُصِيبَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ))[النور:63].

والرجل إذا وجد في الفتاة ما يدعوه لنكاحها بعد الرؤية الشرعية والاستخارة والاستشارة يُسارع بإتمام مراسيم الزواج، فخير البر عاجله، والرؤيا الصالحة من المبشرات، ونسأل الله أن يقدر لك الخير حيث كان ثم يرضيك به.
وأرجو أن تحرص على تقوى الله وطاعته، وتشغل نفسك بالمفيد، وأكثر من اللجوء إلى من يجيب من دعاه.
والله الموفق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً