المعاناة من الوحدة والتشاؤم والكسل والإحباط في الحياة - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

المعاناة من الوحدة والتشاؤم والكسل والإحباط في الحياة
رقم الإستشارة: 244598

7140 0 408

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

مشكلتي أني أعاني من الإحباط والتشاؤم الدائم، ليس لي أصدقاء وعلاقتي مع أهلي متباعدة، وكثيراً ما أشعر بالوحدة والعزلة والكسل والملل.

أشعر بالضياع الفكري ونفسيتي غير مستقرة، للعلم: أ،ا مجتهدة في الدراسة إذا ركزت وأوليت اهتمامي، ومن بضعة أشهر كنت أعاني من مشكلات كثيرة منها طلاقي وأبي وأمي، وأعترف أني كنت مقصرة في واجباتي الدينية ولكني نويت أن أغير حياتي جذرياً، أريد مساعدتكم ليطمئن قلبي وأستقر.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ نورة حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

الشعور بالإحباط والتشاؤم الدائم، وتباعد العلاقات مع الأصدقاء، وفقدان الطاقات، والكسل والملل، هي من صميم أعراض الاكتئاب النفسي، وربما تكون هنالك بعض الأسباب التي تسبب هذا الاكتئاب، وفي بعض الحالات لا تكون هنالك أسباب.

إذا كانت هنالك أي أسباب لابد للإنسان أن يُعالجها، وأن يصل إلى الحلول المناسبة، وليس من الضروري أن نجد حلاً لكل مشكلة، ولكن علينا أن نحاول .

كما أنه من أجل مقاومة الاكتئاب والأفكار المتشائمة لابد أن نحاول أن نغيّر مسار التفكير، بمعنى أن يصبح الإنسان أكثر إيجابية في تفكيره، وأن تحاولي أن تستبدلي كل الأفكار السلبية والتشاؤمية بما يقابلها من أفكارٍ إيجابية، وهذا ليس بالمستحيل؛ حيث إن الله قد خلق العالم في ثُنائية عجيبة، إذا نظرنا بدقة فسوف نجد أن لكل شيء مقابلا، فالخير يقابله الشر، والغضب يقابله الحلم، والقلق يقابله الارتياح والانبساط، والليل يقابله النهار، فأرجو أن تحددي كل الأفكار السلبية والتشاؤمية التي تنتابك وتقومي باستبدالها بالأفكار الإيجابية، وتركزي تركيزاً شديداً على الفكرة الإيجابية حتى يتم تكوينها وغرسها في داخل الوجدان.

لا شك أن الحرص على الواجبات الدينية فيه إعانةٌ كبيرةٌ للمسلم في شؤون دينه وديناه، ونرى أن الدين من أفضل وأجمل السبل التي يستطيع الإنسان أن يحس من خلالها بالراحة النفسية الداخلية، مما يساعد على رفع كفاءته النفسية والتي سوف تؤدي إلى تحسن صحته النفسية بصورةٍ ملحوظة .

أنتِ في حاجة إلى أن نصف لك أحد الأدوية المضادة للاكتئاب والتوتر والكسل، ومنها العقار الذي يعرف باسم بروزاك، ويُعد من أفضلها، وجرعته هي كبسولة واحدة من عيار 20 مليجرام، تؤخذ يومياً بعد الطعام، وتستمري على هذه الجرعة لمدة ستة أشهر متواصلة، يمكنك بعدها أن تخففي العلاج إلى كبسولة كل يومين، وذلك لمدة شهرين، ثم يمكن أن تتوقفي عن العلاج.

وأخيراً: أرجو مزيداً ًمن التفاؤل والتفكير الإيجابي والالتزام بالعلاج، وستجدين في ذلك إن شاء الله خيراً كثيراً.

وبالله التوفيق.



مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • الأردن عبدالله العمر

    السلام عليكم
    انا شخص يعاني من الوحدة ومتشائم زيادة عن اللزوم ودائما تفكيري السلبي يسبق تفكيري الايجابي وزيادة مع يوجد اشخاص بتعليقاتهم السخيفة يعتقدون بأنهم يمزحون ولكنهم بكلمة صغيرة يملئوني بلاحباط ولدي صديقة او حبيبة ملقت لانه منذ ان عرفتها الى الان يوجد لدي ارتقاء بلتفكير ولكنها اصبحت تبتعد عني يوما بعد يوم نهايتا انا اعلم كيف اتغلب على هذه المشاكل ولكن دائما احتاج الى شخص موجه خوفا ان اغلط وارجو من الله ان هذه الانسانة تبقى في حياتي وتزيدني ارتقائا وافكارا ايجابية والله ولي التوفيق
    وشكرا
    تعبير عن النفس

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: