هل الأعراض التي أعاني منها سببها الخوف أم ماذا - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل الأعراض التي أعاني منها سببها الخوف أم ماذا؟
رقم الإستشارة: 2467775

3243 0 0

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

اولاً: أشكركم على مساعدتكم للآخرين، وأسلوبكم الرائع الله يجعله في ميزان حسناتكم.
أنا إنسان -الحمدلله- محافظ على صلاتي دائما مع الجماعة، واجتماعي، ولا يوجد عندي الاكتئاب أو الخوف من الناس، لكني دائماً أخاف من الأمراض، وأفكر أنني سوف أموت بسبب المرض، وأيضاً أي شيء يصيبني أفكر به كثيراً.

بداية الصداع قبل 3 سنوات أغواني الشيطان وشربت الخمر، وبعدها بثلاث ساعات جاءني شعور بأنني سأموت، وذهبت للمستشفى، وصل نبض قلبي إلى (170)، والحمدلله رجع طبيعيا خلال ربع ساعة، ولكن بعد هذا أصابني صداع مستمر يلازمني دائماً في (جانبي الرأس وخلف العينين)، ويزداد عند شرب الكافيين، وكثرة الكلام مع أصحابي، والأصوات العالية، ونفس الجلسة لمدة طويلة، أو الجوع والأكل الدسم جداً، النوم الخاطئ.

عملت أشعة مقطعية للرأس لا يوجد -الحمد لله- أي مشاكل، وأيضا وعملت تحاليل للدم، فقط عندي نقص في فيتامين (دال 15.5)، والكلسيترول مرتفعا قليلاً (205)، أغلبه صحي وليس ضارا، وعملت أشعة للأنف عندي انحراف داخلي والتهاب في الجيوب، واستخدمت الكرتزون، ولكن سبب لي نزيفا خلال يومين، وسوف أفعل العملية قريباً -إن شاء الله-.

استخدمت علاج سبرالكس قبل شهرين إلى الآن، وبدايتي كانت 5 مل لمدة 8 أيام، و10 مل للمدة الباقية، تحسنت من ناحية الخوف -الحمدلله-، ولكن الصداع المستمر لم يتغير، وأيضاً القولون يأتيني في بعض الأوقات.

علماً أنني أستخدم فيتامين (5k دال) وأوميقا (3) يومياً منذ ثلاثة شهور، آسف على الإطالة، وأريد علاجاً ليس إدمانيا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ عبدالله حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

الخوف من الأمراض غير المبرر في حد ذاته مرض يؤدي إلى إضطراب مستوى هرمون سيروتونين في الدماغ، وهو هرمون موصل عصبي للإشارات العصبية داخل الدماغ، واضطراب هذا الهرمون يؤدي إلى الكثير من الأمراض النفسية منها: الخوف من الموت، والخوف من الأمراض، والقلق والتوتر، والاكتئاب، والوسواس.

ومع فهم طبيعية المرض من خلال زيارة طبيب نفسي وتناول علاج مناسب يساعد في ضبط مستوى هرمون سيروتونين مثل دواء سبرالكس الذي تتناوله، فإن الحالة تشفى بحول الله وقوته، إلا أن تناول ذلك الدواء يجب أن يستمر لعدة شهور.

وندعو الله أن يجنبك السوء، ويبعدك عن طريق الغواية والحرام، ولا خوف من شرب الخمر لمرة واحدة، فإن بقائه في الجسم لا يتعدى ساعات قليلة وينتهي مفعوله بعد ذلك، ولك أن تستغفر، وسوف يقبل الله استغفارك وتوبتك؛ لأنه هو الغفور الرحيم، ولا تأثير للخمر على جسمك في تلك المرة.

والصداع في الغالب مرتبط بحساسية والتهاب الجيوب الأنفية، ويمكنك التعود على الاستنشاق بالماء المالح من خلال إضافة ملعقة صغيرة من الملح على كوب ماء والاستنشاق به مثل الوضوء تماما، وفي وقته، والحرص على تناول مشروب ساخن من العسل والليمون والزنجبيل، مع شرب عصير البرتقال والليمون الطازج للحصول على كمية كافية من فيتامين (C& A) المهمين لسلامة وحيوية الخلايا في الجيوب الأنفية.

ويمكنك قبل النوم استعمال بخاخ ( nasonex) بختين في كل فتحة أنف لعدة أسابيع، مع تناول أقراص للصداع عند الضرورة لحين إجراء عملية إنحراف الأنف كما ذكرت في رسالتك، ونسبة الكوليستيرول في الدم تقريبا طبيعية ولا تحتاج إلى دواء، ويكفي الحمية الغذائية مع رياضة المشي.

ونؤكد دائما على أهمية أخذ حقنة فيتامين (D3) جرعة 300000 وحدة دولية، أو جرعة 200000 وحدة دولية حسب المتوفر، ثم تناول كبسولات فيتامين (D3) الأسبوعية جرعة 50000 وحدة دولية كبسولة واحدة أسبوعيا لمدة 12 أسبوعا، مع الحرص على تناول مكملات غذائية مثل حبوب المغنسيوم (500 مج)، ووحبوب الكالسيوم (500 مج) وفيتامين (C) واحد جرام بشكل يومي لمدة شهرين أو أكثر، وهي موجودة في محلات المكملات الغذائية.

ومما يساعد في علاج القولون تناول كبسولات (بروبيوتيك probiotic) وهي عبارة عن بكتيريا نافعة ضرورية لسلامة القولون وللتخلص من الانتفاخ والغازات، وكذلك يمكنك تناول ملعقة من مطحون بذور الكتان (flax seeds)، وملعقة من بذور الشيا (chia seeds)، بالإضافة إلى ملعقة من مسحوق الصمغ العربي (كل هذه الأشياء موجودة لدى العطارين)، وهذه المواد طبيعية وفعالة في علاج القولون وما يصاحبه من غازات، وانتفاخ، وعسر هضم.

والقولون عموما يحتاج إلى المزيد من تناول السوائل والألياف الطبيعية من خلال: تناول شوربة حبوب الشوفان والبرغل، مع الحاجة إلى تناول عصير اللحاء الداخلي لنبات الصبار عند خفقه في الخلاط مع القليل من العسل والليمون وأوراق النعناع والريحان الطازجة.

وفقك الله لما فيه الخير.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: