زوجي تغير عليّ - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

زوجي تغير عليّ
رقم الإستشارة: 247913

3957 0 465

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، أما بعد:
فأنا متزوجة منذ 9 سنوات، أنا من بلد وهو من بلد ولكن هذا ليس مشكلة عندي، بداية في السنوات الأولى كنت متعبة في التعامل معه ولكن بعد 4 سنوات أصبحت حياتي عسلاً والحمد لله، وهذا بفضل تنازلات مني على مر الزمان، ولكن هذا لم يسبب لي أي مشكلة ما دام زوجي راضيا عني ومرتاحا وفرحان.

وبعدها بفترة حجيت مرتين واعتمرت ثلاث مرات وكانت من أجمل الأيام عندي، مع العلم أنه لم يرزقني الله تعالى بالأولاد، ولكن كنت أنا وهو دائماً في شهر عسل وحياة طيبة، لأنه هو كان الاهتمام الوحيد في حياتي، لأني قبل أن أتزوجه كنت أعاني مرارة الحياة، ولكن عندما تزوجته قلت له إن الله راض عني عندما أهداني إياك.

أحبه بجنون وفوق ما يتصوره العقل والحقيقة، أعرف أني أبالغ ولكن كل من يرانا يقول هذا الكلام، لا أستطيع النوم ولا الأكل ولا الحياة دون وجوده، إنه تعلق غير طبيعي به، أنا الزوجة والحبيبة والأم والأخت والأخ والأب وكل شيء في حياته، وهو بالمثل كل ما يطلبه مجاب حتى على حساب راحتي، المهم لا أريده أن ينام قبل أن يقول: الله يرضى عليك مثل ما أنا راض عنك.

كنت في الغربة وحدي ولكن كان هو طبيبي وحبيبي وأنيس وحدتي وعمري والدم الذي يسري في عروقي، حتى عندما سافر منذ فترة قصيرة كدت أصاب بالجنون، وهذا لأنه تركني وسافر، أما الآن فلقد رجع والحمد لله، حكايتي أعرف أنها ضرب من الخيال ولكن هي واقع أعيشه أنا، وعندي صديقة مقربة دائماً تقول إنها تدعو لي أن يظل زوجي قريبي وحبيبي، وأنا بالمثل كما أحب الرسول (ص) السيدة خديجة.

ولكن بعد فترة أحد الأصحاب نصحنا بعمل عملية أطفال الأنابيب في الأردن، وقال إنها ناجحة هناك، وبالفعل ذهبنا وكلفتنا 4000 جنيه أسترليني لعمليتين، ولكن لم تنجح لأن الطبيب قال إن الأمل في نجاح هذه العمليات هي 20 في المئة، وقبلها كنا متوقعين ونعرف كل التفاصيل، ولكن بعدما رجعنا تغير ذلك الحنون الرقيق الإحساس الذي كان عندما يراني أعاني من صداع يبكي من أجلي، فأصبح جاف الأحاسيس وبارد المشاعر وتغير تماماً! مع العلم أني دائماً أراعيه وأراعي شعوره لأنه في الأول والأخير هو من يهمني، غيرت من نمط حياتي ومن ديكور البيت ومن اللباس وكل شيء حتى لا يحس بالملل، ولكن دون جدوى.

وما زاد الطين بلة أمه التي أناديها: يا أمي! والتي تطلب أي شيء يكون عندها وأنا دائماً التي ألبي طلباتها وأنا فرحانة، ولكن لا حياة لمن تنادي، لم يفدها دلالي لها، أصبحت تعاملني وكأني ضرتها، تسرق مني زوجي وكل أوقاته، لا تحبه أن يكون معي أبداً وأنا أقول: لا مشكلة، إنها أمه، ولكن كأنما أكلم الحائط، إني تعبت من التفكير، أقول إنسانة خيالية موجودة على أرض واقع، ودائماً أقول: إن الزوج هو أساس البيت والزوجة عماد البيت، بمقدورهم أن يجعلوا حياتهم سعيدة أو تعيسة، ليس الذنب على الدنيا، إني أعرف أن هناك مشاكل في هذه الحياة ولكن ليست نهاية العالم، فكل من مات ترك وراءه آلافاً من القضايا العالقة، فأرجو من سيادتكم التكرم وإعانتي على محنتي، فأنا كتبت لكم عندما لم أجد أي حل وسدت كل الطرقات، وأصبح لا يريد أن يسمع أي شيء عن أي شيء، فرجوا عني كربتي فرج الله لكم كربكم وهمكم يارب.


الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ Dalia حفظها الله .
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

فإنّه ليسرّنا أن نرحب بك في موقعك استشارات الشبكة الإسلامية، فأهلاً وسهلاً ومرحباً بك في موقعك، وكم يُسعدنا اتصالك بنا في أي وقت وفي أي موضوع! ونسأله جل وعلا أن يفرج كربتك، وأن يقضي حاجتك، وأن يصلح لك زوجك، وأن يرزقكما ذريةً طيبة، إنه سميع الدعاء.

وبخصوص ما ورد برسالتك، فكما ذكرت في آخرها أنه لا تخلو الحياة من مشاكل، وأن هذه المشكلة ليست نهاية الدنيا، وأن البيوت كلها توجد بها من المشاكل ما الله به عليم، وهذا يا أختي هو عين الحق، وتلك هي طبيعة هذه الحياة الدنيا: إذا أضحكت يوماً أساءت ضحى غد، فدوام الحال فيها من المحال، وهي دار النصب والتعب والنكد والمشاكل، إلا أن العقلاء الذين آتاهم الله عقلاً وفطنة وحكمة وعلماً يجتهدون في التغلب على هذه المشاكل، ويحدون من آثارها، ولا يستسلمون لها، ولا يلقوا اللوم أو العتب على غيرهم، وكأنهم معصومون من الخطأ.

هذا -أختي الكريمة- هو حال تلك الدار -دار الغرور ودار الفتن والاختبارات المتكررة، فيجب على المسلم العاقل أن يعلم أن دوام الحال من المحال، وها أنت عشت في أول أيام حياتك حياةً صعبة، ثم أكرمك الله بأيام أخرى كلها عسل كما ذكرت، ثم ها هو الأمر يعود مرةً أخرى للتعب والنصب، وما يدريك فلعل هذا كله يزول مرة أخرى وتعود المودة والمحبة والبسمة والسعادة مرةً أخرى إلى حياتكم، إلا أنه يلزم لحصول ذلك عدة أمور أذكرها في عجالة:

1- الإقبال على الله، والحرص على طاعته، والإكثار من ذكره وتلاوة كتابه.

2- الإكثار من الدعاء بصلاح الحال؛ لأنه لا يرد القضاء إلا الدعاء.

3- الإكثار من الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم بنية صلاح الحال.

4- التحلي بالحلم، وعدم الانفعال الزائد تجاه أي مشكلة منه أو من والدته، وإنما عليك بالصبر الجميل؛ لأن النصر مع الصبر كما ورد في الحديث.

5- العمل والاجتهاد في صمت، ولا تشغلي نفسك بالرد عليه أو على والدته، وإنما عليك بالبذل والتضحية كما عودتيه حتى لا يتهمك بالتقصير أو الإهمال.

6- تجاهلي أخطاءه وتصرفاته الغير معتادة وكأنه لم يفعلها، وركزي على الجوانب الإيجابية، ولا تُكثري العتاب أو اللوم حتى لا يتسرب الملل إلى قلبه.

7- قدري ظروفه وشدة رغبته في الولد وعجزه عن ذلك، خاصةً إذا كان الأمر من ناحيته؛ لأنه يشعر وكأنه مهدر الكرامة أو ليس رجلاً، وما يصدر منه الآن من تصرفات أو أقوال ما هي إلا رد فعل لما يشعر به.

8- هوني عليه الأمر، وأعيدي إليه ثقته بالله، وأن حياتنا وسعادتها لا تتوقف على وجود الأولاد، والدليل على ذلك ما كنا عليه قبل أن نفكر في العملية.

9- اجتهدي في إعادة ثقته بالله وحسن ظنه به، بل وقدرته سبحانه على أن يزرق بدون سببٍ ولا علاج، فهو على كل شيء قدير.

10- تجاهلي ما يصدر من أمه من إساءات، ولا تُشغلي نفسك بالرد عليها، فهذا هو أعظم رد وأبلغ رسالة توجهينها إليها وإلى ولدها.

نسأل الله لكم التوفيق، وأن يرزقكم الذرية الطيبة.

والله الموفق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: