ماذا أفعل مع زوج متكبر وأقارب متطفلون - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ماذا أفعل مع زوج متكبر وأقارب متطفلون؟
رقم الإستشارة: 248281

3435 0 275

السؤال

كيف أتصرف بالمشكلة التي أنا واقعة فيها، إني حائرة جداً، أريد أن أخرج من هذه المشكلة بأقل الخسائر، ومشكلتي هي أن زوجي لا يحب أهلي ولا يريدهم أن يناموا عندنا بصفتي أنني تزوجت رجلاً من غير مدينتنا، وأن أهل زوجي كانوا رافضين هذا الزواج لأنني من عائلة فقيرة وهم أغنياء.

وأيضاً يقولون إنني لست من مستواهم الإجتماعي؛ لأنني كنت أسكن مع أهلي في قرية صغيرة، وهم يعتبرون أن أهل القرى متخلفون ورجعيون ولا يعرفون شيئاً عن الحياة المتقدمة وبربريون، إنني لا أستطيع أن أغضب زوجي ولا أستطيع أن أغضب أهلي، إنه يريد مني أن أقول لهم أن لا يناموا عندنا، ماذا أفعل؟


الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ وردة حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فنسأل الله أن يوفقك ويسددك خطاك، وأن يسهل الأمور ويغفر الذنوب، وأن يلهمنا جميعاً رشدنا، ويعيذنا من شرور أنفسنا.

فإن الناس خرجوا من بطون أمهاتهم وهم عراة لا يملكون من الدنيا شيئاً، ويخرجون من الدنيا كذلك، إلا من قطعة قماش يسارع إليها البلى والتلف، وتكون الخدود والأجساد طعاماً للهوام والحشرات، وإذا مر الإنسان إلى جوار المقابر يلاحظ كأنه ما جاع من جاع، ولا شبع من شبع، ولا يبقى بعد ذلك إلا الثواب الجزيل للطائعين، والوبال والخسران للعاصين.

وكل ما تراه من رياش الدنيا ونعيمها هبةٌ من الوهاب، يعطيه من يشاء من غير سابق استحقاق واختباراً وامتحاناً، ونعم الله مقسمة: فهذا أعطي مالاً، وذاك أعطي عافية، والسعيد هو الذي يعرف نعم الله عليه ويؤدي شكرها، والشقي في الناس من جحد النعمة، ومن الجحود نسبة النعمة لغير الله، والتكبر بها على خلق الله، وعدم استخدامها فيما يرضي الله.

ومن هنا فلا بد من التلطف في نصح زوجك وتذكيره بالله، وبضرورة معرفة النعم والاجتهاد في شكرها، وأرجو أن تحسني الاعتذار لأهلك، وليس من المفيد أن تقولي لهم: لأنكم فقراء فهو لا يرغب فيكم، ولكن يمكن أن تقولي إن عاداتهم مختلفة، وهم لا يحبون الناس؛ لأن هذه هي طبيعة من يتربى في المدن، وإذا كان الإنسان في القرى يتربى مع أعمامه وخالات وأرحامه، فإن ساكن المدينة قد ينشأ بين أقوام لا يعرف عنهم شيئاً، ونحن نحاول أن نغير هذه العادات ولكن هذا يحتاج لوقت، واحرصي على ذكر الجوانب الإيجابية في زوجك.

كما أرجو أن تطلبي من زوجك -بأسلوب طيب- أن يحترم مشاعر الناس خاصة إذا كانوا أصهاراً له، وذكريه بأن الدين يحرم التكبر على الناس ويمنع احتقارهم، وأن الناس سواسية والفضل لأهل التقوى، واطلبي منه أن يصبر، وأن يساعدك على حل يخرجك من الحرج.

ونحن نوصيك بتقوى الله، وبكثرة الدعاء، واللجوء إلى من يصرف السوء ويكشف الضراء.

والله ولي التوفيق والسداد.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً