الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الرجوع للوطن والاستثمار فيه خير من البقاء في بلاد الكفار
رقم الإستشارة: 253806

2080 0 409

السؤال

أريد أن أنتقل للعيش في وطني، وأريد أن أحصل على قرض من بنك إسلامي، ومشروعي هو بيت، والذي في عدن يقدر بـ (6 - 8 مليون ريال يمني)، يرهن للبنك، ولأننا خمسة إخوة، يتطلب بناء عمارة مكونة من خمسة أدوار، وبقية شقق العمارة تصبح للإيجار، ومن خلال ما نتحصل عليه نسدد القرض للبنك الإسلامي، وما أتمناه أن أجد الاستشارة لديكم، وما هي السبل لتحقيق ما أتمناه، وأن يعيش أولادي بكرامتهم في وطنهم، برغم أن الدنمارك توفر كل الإمكانيات، ولكنني أفضل أن أعيش بجانب أمي وأراعيها، لأنني بعيدة عنها منذ 10 أعوام.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم.
الأخت الفاضلة/ Fatima حفظها الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فنسأل الله أن يسهل أمركم، وأن يرزقكم البر لوالديكم.

فمرحباً بالعائدين إلى وطننا الإسلامي والعائدات، ونسأل الله أن يصلح لنا ولكم الأعمال والنيات، وأن يبعد عن طريقنا العقبات، وأن يرزقنا رضاه والجنات، وشكراً لك على التواصل مع موقعك، ومرحباً بك بين آبائك والإخوان.

لا شك أن العيش إلى جوار الوالدة نعمة عظيمة من الله، خاصة والوالدة في أيام ضعفها وحاجتها إليكم، ونسأل الله أن يرزقكم برها، وليس في العيش في ديار الكافرين خير، إلا لمن استطاع أن يبلغ الدعوة وينشر الدين، ولن يستطيع أن يفعل ذلك إلا إذا ملك العلم والإيمان والهمة واليقين، وتسلح بلغة القوم، وصدق في دعوته وأخلص في مقصده.

أما مجرد الإقامة في ديار الكافرين فإن ثمنها باهظ، قد يكون من آثارها ذهاب الدين للبنات والبنين، ولأجل هذا برئ رسولنا من مسلم يقيم بين أظهر المشركين، ويكثر سواد الكافرين، وإذا سافر الإنسان لضرورة كطلب علم أو حاجة لم يجد ما يسدها في ديار المسلمين، فعليه أن يعجل الأوبة، ويحافظ على دينه، فلا يسقط في الشبهات، وعلى عرضه فلا ينهمك في الشهوات، وليراقب رب الأرض والسموات.

أما بالنسبة لبناء مسكن عن طريق مصرف إسلامي فلا مانع من ذلك، مع ضرورة مراجعة أهل العلم في تفاصيل المعاملة، والتأكد من عرضها على هيئات الرقابة الشرعية المختصة في البنك، وأرجو أن تسبق هذا المشروع دراسات متأنية.

وإذا كانت البلد الذي كنتم فيه يوفر الإمكانات، فتذكروا أن الإنسان إذا ترك شيئاً لله عوضه الله خيراً منه، فأحسنوا النية، وتوجهوا إلى رب البرية، واعلموا أن وصية الله للأولين والآخرين هي تقوى الله، قال تعالى: ((وَلَقَدْ وَصَّيْنَا الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِنْ قَبْلِكُمْ وَإِيَّاكُمْ أَنِ اتَّقُوا اللَّهَ))[النساء:131].

والله الموفق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً