الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مرض التنيا وعلاجها
رقم الإستشارة: 257463

19299 0 630

السؤال

ما هي التنيا؟ وما شكلها؟ وكيفية العلاج منها نهائيا؟ وما إذا كانت في جانب المنطقة الحساسة من الجسم؟

الرجاء الرد مسرعاً وجزاكم الله خيراً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ Nonnty حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فالتينيا هي إصابة الجلد بالفطريات، والفطريات هي نوع من العفن الذي يصيب الجلد، ويشجع على الإصابة به الرطوبة والتعطين والاحتكاك ووجود داء السكري، أو تناول المضادات الحيوية أو الكورتيزونات بكميات كبيرة ولفترات طويلة، أو بسبب العدوى المباشرة بالتلامس.

وأما شكلها فهي مرض جلدي كالبقعة المدورة التي تنمو بشكل نابذ مطرد ذات حواف فعالة مرتفعة نشطة وذات مركز شبه شافي غير فعال ومنخفض عن مستوى الحواف، وقد تكون متعددة الحلقات أو ذات حلقات متداخلة وهي غالباً حاكة.

وهناك أنواع عديدة للتينيا، ولكننا آثرنا التركيز على تلك التي تصيب المناطق الحساسة وتسمى السعفة المغبنية.

والعلاج يكون أولاً بتجنب الأسباب أي بتجفيف الجلد وإبعاد أسباب الرطوبة والعدوى والنمو للتينيا.

وأما العلاج الطبي بعد العلاج السببي فهو باستعمال المضادات الموضعية للفطريات مثل الكانيستين أو البفاريل أو الداكتارين، وكلها كريمات تستعمل مرة إلى مرتين يومياً إلى أن تنتهي المشكلة.

ولا ننسى ما لتغيير الملابس الدوري واليومي وغليها أو كويها من أهمية،
وعند المتزوجين يجب معالجة الشريك.

وأما في الحالات المعندة فيمكن -ولكن تحت إشراف طبيب- أخذ الحبوب المضادة للفطريات، مثل السبورانوكس واللاميسيل والديفلوكان، ولكل منها جرعته المختلفة، وهذا العلاج هو آخر الدواء.

والله الموفق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً