الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أسباب الدمامل المؤلمة في الساقين والفخذين وعلاجها
رقم الإستشارة: 257604

87940 0 794

السؤال

أعاني من وجود دمل في منطقة الساقين والفخذين وهي مؤلمة، ظهرت فترة ثم اختفت وعاودت الظهور مرة أخرى، وعندما كنت في الثانية عشرة من عمري أصبت بها أيضاً وكانت مؤلمة، ولكن الطبيبة لم تعرف ما هي أسبابها؟ وأعطتني فيتامين، وها هي الآن تعاود الظهور مرة أخرى.

علماً بأني في الثانية والعشرين، أريد أن أعرف ما هي الأسباب وما هو العلاج الملائم لها؟ علماً بأني لم أستخدم لها أي علاج، وعندما تشفى تترك لها أثراً.

وشكراً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ روابي حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فإن الوصف السابق يتوافق مع الدمامل، ومن أسباب الدمامل الرضوض الموضعية، أو استعمال ملابس ضيقة نايلون عند من عنده القابلية لتشكل الدمامل، ومن أسبابها أيضاً ضعف المناعة، وقلة التغسيل، والبدانة، ووجود السكري.

وللتخلص من الدمامل يجب تحسين الحالة العامة للمريض، مثل نفي وجود الأمراض المرهقة والمزمنة، مثل الداء السكري، ويجب استعمال الماء والصابون بشكل دوري للغسل اليومي، أو شبه اليومي، خاصة بعد التعرق واللعب والتعب، كما ويجب استعمال المضادات الحيوية الموضعية، ومن المهم جداً عدم عصر أو تفريغ الدمامل؛ لأن ذلك يخرب الغلاف الواقي الذي يضربه الجسم لحصار الالتهاب، وفي حال عدم الكفاية يجب إجراء مزرعة وأخذ المضادات (المضادات الحيوية) حسب ما تظهره نتائج الزرع وتحت إشراف طبيب، ويجب أيضاً تغيير الملابس دورياً، وتجنب المأكولات السكرية، وأما في حال عدم جدوى كل ما ذكرنا فعندها تصبح مراجعة الطبيب ضرورة والمتابعة معه لابد منها.

لا يجب استئصال الدمل، ولا يجب حتى لمسه؛ لأن التداخل عليه هو من أهم أسباب النكس أو تكرر الإصابة.

وأما ما يبقى من آثار الدمامل فيمكن التخفيف منه عن طريق استعمال الكريمات المبيضة، مثل كريم أتاشي أوالدوكين أو وايت أوبجيكتيف، كما ويجب تخفيف الرضوض والحك والفرك على المناطق المسودة والآثار المتبقية؛ لأن التخريش الموضعي يزيدها حدة وغمقاً.

في الختام: إذا بحثنا في الأسباب ولم نجد أياً منها ينطبق على حالتنا، أي أنه لا يوجد الداء السكري ولا البدانة، ولا ضعف المناعة، فحينها نطمئن، ولكن عندها يجب علينا أن نعتني بالغسل بالماء والصابون بشكل دوري، وأن نتجنب الملابس الضيقة، واستعمال مضاد حيوي موضعي عند أول ظهور خفيف للدمل، وعدم عصره، وعدم اللعب به لتفريغه، وهذا يكفي للتخلص من النكس والمعاودة.

ونسأل الله لك الشفاء العاجل، وبالله التوفيق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: