الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تأثير الدوالي على عدد الحيوانات المنوية
رقم الإستشارة: 261028

7015 0 354

السؤال

أنا متزوجة منذ سنة ونصف ولم أنجب، وقد قمت بالكشف ولم أجد عندي مشكلة، فطلب الطبيب من زوجي أن يقوم بعمل التحاليل، فوجد عنده عدد الحيوانات المنوية قليل جداً، ويصل إلى 60000 حيوان منوي والحركة معدومة، ثم كرر التحليل مرة أخرى فكان العدد 40000 حيوان منوي، ثم كرر مرة ثالثة فكان العدد 20000 حيوان منوي، أي أن العدد في كل مرة يقل، فقمنا بعمل حقن مجهري ولم ينجح، مع العلم أن الدكتور قد أرجع الأجنة فقط بعد 24 ساعة.

ثم حاولت أنا وزوجي تكرار المحاولة بعد حوالى 8 أشهر، فطلبت من زوجي أن يكرر التحاليل حتى أذهب بها للدكتور وتكون جديدة، وكانت الصدمة أن نتيجة التحليل كانت صفر، ولا يوجد أي حيوان منوي نستطيع إجراء العملية به، فكررنا التحليل 3 مرات في أماكن مختلفة والنتيجة كما هي، فقال لنا دكتور الذكورة: لا أمل في الإنجاب، وعلينا أن ننتظر حتى يظهر أي بحث علمي جديد ينفع حالتنا.
ومنذ شهر سمعنا عن دكتور ماهر فذهبنا إليه، وقال بأن زوجي عنده دوالي من الدرجة الثالثة في الخصية اليسرى، وبعد عمل الأشعة - وربما هي السبب في أن يصبح عدد الحيوانات المنوية صفراً - قام زوجي بإجراء العملية ونحن في انتظار نتيجة العلاج، ونسألكم الدعاء.
أريد أن أعرف هل يمكن أن تكون الدوالي هي السبب؟ وبعدها نجد أي حيوان منوي ولو واحداً نستخدمه في تكرار عملية التلقيح مرة أخرى، أم أنه لا أمل؛ لأن الأطباء السابقين كانوا يقولون إن الكسل في الخصية فهي لا تنتج، وكذلك أن الدوالي بسيطة وليست السبب، ولكن كيف كان هناك عدد في يوم من الأيام؟
أرجو أن تفيدوني؛ ولكم جزيل الشكر.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ Nona حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:
فدائماً وأبداً لابد أن يكون عندنا أمل كبير في الله سبحانه وتعالى، ثم لتعلمي أختي الكريمة أن للدوالي تأثيراً كبيراً على الحيوانات المنوية، وحسب أحدث الأبحاث الطبية فلابد من إجراء العملية أياً كانت درجة الدوالي، حتى ولو كانت من الدرجة الأولى لأي شخص يعاني من ضعف في الحيوانات المنوية، وكثيراً ما نجد ازدياد معدل حدوث الحمل بعد العملية، وكذلك التحسن الملحوظ في الحيوانات المنوية.

ولكن حتى لا نكون مفرطين في التفاؤل قد لا تتحسن الحالة بالشكل الذي نأمله، لذلك نأمل من الله سبحانه وتعالى بعد أخذ العلاج المنشط لمدة 3 شهور بعد عملية الدوالي، ثم يوقف أسبوعين، ثم يقوم زوجك بعمل التحليل لكي تكون النسبة أفضل ونجد حيوانات منوية للتلقيح.

ولكن لا أعرف إن كان زوجك قام بعمل تحليل مثل (F.s.h) أم لا؟ وهل المشكلة هي أن حجم الخصيتين صغير؟

لذلك أطلب منك أن ترسلي لي نتيجة التحليل بعد العملية، وإذا كانت هناك تحاليل أخرى، وبعد الاطلاع على نتيجة التحاليل إذا وجدت حيوانات منوية سأبعث إليك بأسماء وعناوين مركزين أثق فيهما للحقن المجهرى.

كما أطلب منكِ أن ترسلي لي أسماء الأطباء الذين تابعوا حالة زوجك، وكذلك الأماكن التي قمتما بالحقن المجهري فيهما؛ عسى أن أرشدكما لما فيه الخير بإذن الله.
وكما أقول دائماً: الزما الاستغفار، واقرؤوا قول الحق في سورة نوح: (( فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّارًا * يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُمْ مِدْرَارًا * وَيُمْدِدْكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَيَجْعَلْ لَكُمْ جَنَّاتٍ وَيَجْعَلْ لَكُمْ أَنْهَارًا ))[نوح:10-12].
والله الموفق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً