ظاهرة رينود المسببة لنوبات البرد وطرق الحد منها - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ظاهرة رينود المسببة لنوبات البرد وطرق الحد منها
رقم الإستشارة: 262857

15529 0 398

السؤال

السلام عليكم.

أنا أعاني من برودة الأطراف في الشتاء بشكل منفر، فهل لها علاج؟ لأنه مهما ارتديت من ملابس أشعر ببرودة أقدامي ويداي وأنفي وأذناي.

وشكراً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ سوزان حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فإن أرجح الاحتمالات أن ما تشتكين منه هو ظاهرة رينود، فظاهرة رينود هي خطأ يصيب الأوعية الدموية المغذية للأصابع والأذنين والأنف، بحيث تتقلص تلك الأوعية مسببة النوبات، ويصاب الإنسان بظاهرة رينود بشكل منفرد، أو بعد الإصابة بتصلب الأنسجة الجلدية.

والنساء أكثر عرضة للإصابة غالباً بين عمر 15 و40 سنة، وقد أثبتت الدراسات على التوائم أن المرض غير وراثي، ومع أن الظاهرة منتشرة في المناطق الباردة إلا أن عدد النوبات يزداد في المناطق الدافئة حين التعرض لموجة برد.

وتأتي النوبات عادة بسبب التعرض لبرد شديد أو لضغط نفسي، فعند التعرض للبرد يقوم الجسم بالاستجابة عن طريق تقليص الأوعية المغذية للطبقات السطحية من الجلد من أجل الحفاظ على الحرارة في الأوردة العميقة، وعند المصابين بظاهرة رينود يكون انخفاض حرارة الجلد كبيراً، مما يؤدي إلى النوبات المتمثلة بالبرد وتغير لون الجلد إلى أبيض أو أزرق أو أحمر.

ولا يوجد علاج معين للظاهرة، ولكن هناك طرق للحد من عدد النوبات وشدتها لتجنب حدوث أضرار في أنسجة الأطراف، وفي الغالب الطرق غير الدوائية تتمثل في العناية بتدفئة الجسم -وخاصة الأطراف- في الطقس البارد، كما أن تدفئة الرأس تلعب دورا هاماً في تدفئة الجسم، وينصح بتدفئة الأطراف بالماء والابتعاد عن التوتر في أثناء النوبات، كما ينصح بالابتعاد عن التدخين، وينصح بممارسة التمارين الرياضية بشكل عام، وذلك لأنها تحسن الدوران المحيطي، وتحسن حالة الأوعية الطرفية.

وأما العلاجات الدوائية فتتمثل في الأدوية الموسعة للأوعية الدموية، ولكن الاستجابة تختلف من شخص لآخر، ويفضل أن تؤخذ تحت إشراف طبيب.

ومن جهة أخرى فإن برودة الأطراف قد تدل على قصور التروية الدموية المحيطية، أو وجود أمراض جهازية أو وعائية أو نقص في الهيموغلوبين أو نحول شديد.

ولذلك يجب إجراء فحص سريري لنفي وجود أعراض أو علامات تدل على أي من الأمراض المذكورة أعلاه، ويفضل مع الفحص السريري إجراء التحاليل التالية:

- (Cbc) غلوبيولينات البرد، والـ (Ana).

ولا مانع من إجراء تصوير أوعية (دوبلر) لتحديد مدى سعة الأوعية وكفاءتها.

وختاماً: ننصح بمراجعة الطبيب لإجراء التحاليل وإعطاء موسع الأوعية لو استدعي الأمر ذلك.

والله الموفق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: