كيفية التعامل مع الأخ في إخراج أمه من بيته بسبب امرأته - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كيفية التعامل مع الأخ في إخراج أمه من بيته بسبب امرأته
رقم الإستشارة: 269995

1377 1 259

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

كانت أمي تعيش مع أخي في عزٍّ وكان بارّاً بها جداً إلى أن ابتلاه الله بزوجةٍ سليطة اللسان فأصبحت تشتمها ولا تحترم زوجها، والآن أخرج أخي أمي من بيته بأمرٍ من زوجته، فهل يُعد عاقّاً لها؟ وهل من حق أمي أن تطلب منه أن يطلقها؟
وجزاكم الله خيراً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم.
الأخت الفاضلة/ حفصة حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.. وبعد:

فإن شريعة الله تطلب من أخيكِ أن يحسن إلى أمه وألا يظلم زوجته؛ لأن دين الله كله عدل، وتخطئ كل امرأة تدفع زوجها لعقوق أمه، وسوف تشرب من ذات الكأس، فإن الجزاء من نفس العمل.

وأرجو أن يعلم الجميع أن أولى الناس بالرجل أمه، وأن أولى الناس بالمرأة زوجها، كما أن رضا الأم من أقصر الطرق إلى قلب الزوج، وإذا تسببت المرأة في إبعاد الرجل عن أهله -وخاصة أمه- فإنها بذلك تحفر قبر علاقتها بظلفها، ويوشك الرجل أن ينقلب عليها إذا كان فيه خير.

ونحن نتمنى أن تكلمي أخاك في هدوءٍ وتذكريه بسنوات البرِّ والخير التي كان عليها، فإنه سوف يعود إلى صوابه بحول الله وقوته.

وأرجو أن تكثروا له من صالح الدعوات وبخاصة الوالدة، فإنه لا يخفى عليكم أن دعاء الوالدة أقرب للإجابة، ونتمنى أن تتجنب الدعاء عليه مهما حصل؛ لأن في ذلك مزيد الضياع له، وقد نهانا النبي صلى الله عليه وسلم عن الدعاء على أنفسنا وأولادنا وأموالنا إلا بالخير، خشية أن يصادف ذلك لحظة يعطى فيها العطاء فتحصل الندامة.

وهذه وصيتي للجميع بتقوى الله ثم بضرورة الحرص على معالجة الأمور بحكمة، ونسأل الله أن يلهم هذا الابن السداد والصواب، وأن يتوب على الجميع، وأن يؤلف بين القلوب.

وأما بالنسبة لطلاق الزوجة فالأمر بيد الرجل، وليس له أن يطيع والدته إلا في المعروف، ولن نستطيع أن نحكم في هذه المسألة حتى تظهر لنا الأسباب والدوافع، وتتبين سلبيات وإيجابيات تلك الزوجة ومدى تعلق زوجها بها، وما هي الآثار المترتبة على طلاقها، وما هي الأسباب الحقيقية لتلك المشاكل؟

ونحن نتمنى ألا تصل الأمور إلى درجة الطلاق، ولست أدري أين دور الحكماء والفاضلات؟!

ونسأل الله أن يقدر الخير ثم يرضيكم به.

وبالله التوفيق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: