الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أفضلية استخدام الحقن المجهري على أطفال الأنابيب في بعض الحالات
رقم الإستشارة: 270231

12009 0 438

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:
متزوجة منذ سنتين ولم يحدث حمل، وقد استشرت العديد من الأطباء والكل أجمع أن المشكلة في زوجي، وذهبنا لطبيب ذكورة واستمر على العلاج لمدة ثلاثة أشهر ولكن لم يأت العلاج بالنتيجة المرجوة، وقمت بعمل تلقيح صناعي مرتين وحقن مجهري مرة، وحاولت مرة أخرى بالحقن المجهري ولكن الطبيب أعطاني في الشهر الذي يسبق العلاج حبوب منع الحمل وقال إنها تعمل على ضبط الهرمونات، وبدأ العلاج الهرموني المؤهل للحقن المجهري ولكنه منع التبويض تماماً، والكورس عبارة عن حقن (Decapptyle 0.1) نصف حقنة يومياً من أول يوم في الدورة وثلاث حقن (Menogon) صباحاً وثلاثة مساء منذ ثالث يوم في الدورة، وأعطاني (Cycloprgnova) الحبوب البيضاء حبتين كل ست ساعات، وعلى الرغم من كل هذه الأدوية لم يحدث أي تبويض، فهل هذا طبيعي؟ أم أن هناك خطأ في الأدوية؟
مع العلم بأنه كان يحدث تبويض جيد عندما كنت آخذ (Clomid) مع (Fostimon) جرعة بسيطة، و(Menogon) جرعة بسيطة أيضاً، علماً أن الدورة عندي منتظمة جداً كل 28 يوم، والخلل الوحيد الذي حدث مع حبوب منع الحمل أن الدورة جاءت مبكراً يومين، والتحاليل الأخيرة الخاصة بي بتاريخ (13/04/2007م) كالتالي: (Prolactin 13.3) (fsh 11.9) (lh 4.5).
وأما بالنسبة لتحليل زوجي آخر تحليل بتاريخ 17/04/2007م كالتالي:
Phisical properties
Volume : 2ml
Liquefaction: inc. liquefaction
Viscosity : normal
Density : 4 Million /ml
Motility : 20% - progression :1/4,2/4
Abnormal forms : 60%
Round cells : nil million / ml
Smen preparation:-
Preparation method : mini seim -up
P.w. density: 600.000
P.w. motility : m.sp /ml
P.w. prog. : 2/4
Available volume: 1/2 ml
4/1 No forward movement,sperm moving on the spot
4/2 Sluggis forward movement with some progression
4/3 Normal forward progression
4/4 Good/excelent forward progression
Comment:
Marked oligo asthenospermia with diminshed prog.
Inadequate preparation
فهل هناك أمل في الحقن المجهري أو التلقيح الصناعي أم أن هذه الحالة ميئوس منها تماماً، حيث أننا تكلفنا أموالا طائلة حتى الآن وكل طبيب له رأي مختلف تماماً عن الآخر؟!
وجزاكم الله خيراً ووفقكم لكل خير.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ Amal حفظها الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:
فلا يستطيع أحد في هذه الدنيا ان يقول أنه لا أمل في حالتكما، فالله عز وجل وحده هو من يقرر ذلك، وقد رأيت تحاليل لأزواج أسوأ من حالة زوجك ورزقوا بأطفال، إذن لا شيء مستحيل مع قدرة الله تعالى ولا شيء أكيد إلا إذا أراد الله له أن يكون كذلك، فاجعلي يقينك بالله وحده وليس برأي طبيب أو بإجراء معين.

وفي الحقيقة ما استوقفني في حالتك هو تحليل الـ(Fsh)، فإن كان قد تم عمله في اليوم الثالث من الدورة فيعتبر مرتفعاً بعض الشيء، وحيث أنك لم تذكري توقيت عمله ولم تذكري أيضاً عمرك فلا يمكنني تفسير ذلك الارتفاع، وما يعنيه الارتفاع إن كان قد تم إجراؤه في اليوم الثالث من الدورة هو أن هذه المبايض قد بدأ مخزونها من البويضات بالنفاذ، وهذا ما يجب التأكد منه بإعادة التحليل مرة أخرى في التوقيت المناسب، أي في اليوم الثالث من الدورة.

ولست أدري لماذا بدأ الطبيب بإعطائك حبوب منع الحمل فإن كان للتقليل من مستوى الهرمونات فربما كان ما يقصده هو الـ(Fsh) المرتفع، وقد كان يكفي إعطاء الـ(Decapeptyl) ذلك الغرض، وإذا كان ما ذكرت من كونك كنت تستجيبين للمنشطات بجرعات بسيطة فقد يكون إعطاء حبوب منع الحمل هو السبب في عدم حدوث استجابة هذه المرة.

وأما بالنسبة لما هو أفضل في حالتكما فإن الحقن المجهري أفضل من أطفال الأنابيب العادية والتي يتم فيها وضع الحيوانات المنوية فوق البويضة كي يتم التلقيح، وكون عدد الحيوانات المنوية لدى زوجك قليلة فقد يكون الحقن المجهري أفضل، والذي يتم إدخال الحيوان المنوي إلى داخل البويضة بواسطة أنبوب رفيع مخصص لذلك الغرض.

ولابد من تكرار المحاولات وعدم الاستسلام لليأس فهو عدوكما في هذه المرحلة، وعليكما أيضاً بالأخذ بالأسباب الشرعية من الإكثار من الدعاء والاستغفار مصداق قوله تعالى في سورة نوح: (فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّارًا * يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُمْ مِدْرَارًا * وَيُمْدِدْكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَيَجْعَلْ لَكُمْ جَنَّاتٍ وَيَجْعَلْ لَكُمْ أَنْهَارًا))[نوح:10-12]، ثم عندما تتوجهان إلى الله تعالى بالدعاء فادعياه دعاء المتيقن بعطائه، فادعوا الله وأنتم موقنون بالإجابة، وليس دعاء من يذكر لسانه ولا يوقن قلبه، ثم عليكما بالسعي في مرضاة الله عز وجل والتقرب إليه بكل ما يحب من صلاة والتزام وتحري الحلال من مطعم ومشرب وملبس ومعاملة للناس.
نسأل الله تعالى بفضله وكرمه أن يرزقكما الذرية الطيبة.
والله الموفق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • البحرين ام علي الطيبه

    يعجبني رد الدكتور وصح كلامه يعطيك العافيه

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً