الشعور بالخوف من مصائب الدنيا.. التشخيص والعلاج - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الشعور بالخوف من مصائب الدنيا.. التشخيص والعلاج
رقم الإستشارة: 272989

8820 0 515

السؤال

لي أخت عمرها 40 عاماً ولم تتزوج بعد، وهي تشعر دائماً بالخوف من مصائب الدنيا، وحتى إن جاء خبر مفرح تشعر أن وراءه شراً سيحدث ولا تشعر بالفرح، كما أنها كثيرة التفكير، وهي تقرأ القرآن وتصلي، ولكن لا تزول عنها هذه المشاعر.
فأخبرتها أن هذا نوع من الاكتئاب أو الوساوس القهرية، ويجب علاجها بالأدوية، وأني سوف أرسل لموقعكم الطيب لتحديد الدواء المناسب لهذه الحالة.
بارك الله فيكم، وجعلكم عوناً للمسلمين.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ Ali حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:
((وَالْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ يَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَيُقِيمُونَ الصَّلاةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَيُطِيعُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ أُوْلَئِكَ سَيَرْحَمُهُمُ اللَّهُ إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ))[التوبة:71].
وقال الله جل وعلا أيضاً: ((وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى وَلا تَعَاوَنُوا عَلَى الإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ))[المائدة:2]. وقال صلوات الله وسلامه عليه: (الدين النصيحة) أخرجه مسلم في صحيحه.
فأنت بحمد الله بهذا السعي الكريم الذي تقوم به تدخل دخولاً أوليّاً في هذه الآيات الكريمات وفي هذا الحديث العظيم على صاحبه صلوات الله وسلامه؛ فإنك ساعٍ في مصلحة أختك، ساعٍ في القيام بمصالحها الدينية والدنيوية، وهذه الكلمات الكريمة التي شرحت فيها شيئاً من معاناة أختك الفاضلة تدل بوضوح على مدى حرصك عليها وعلى مدى شعورك بأحزانها وبما يهمُّها، فأنت ساعٍ إلى ما فيه صلاحها وما فيه خيرها، ولك بذلك بإذن الله الأجر والمثوبة؛ فقد قال صلوات الله وسلامه عليه: (المؤمن للمؤمن كالبنيان يشد بعضه بعضاً، وشبك بين أصابعه) متفق عليه.
وقال صلوات الله وسلامه عليه: (مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم كمثل الجسد الواحد، إذا اشتكى منه عضوٌ تداعى له سائر الأعضاء بالسهر والحمى) متفق عليه.
فهذا في شأن عامة المسلمين، فكيف إذا انضاف إلى ذلك كونها رحماً من أرحامك، فإن في ذلك إلى جانب صلة الرحم برّاً لوالديك وبرّاً لأهلك، فالحمد لله الذي وفقك لهذا الخلق العظيم، والمقصود من هذه التقدمة هو أن نشد على يديك لتكون حرصاً على دوام هذا الخلق الفاضل العظيم الذي يحبه الله تعالى ويرضاه.
وأما عن هذه المشكلة التي أشرت إليها، فإننا نود أن نوجه الكلام إلى أختك الكريمة مباشرة، لكي تطلعها على هذا الجواب، فنقول:
إن الذي لديك يمكن حصره بالآتي:
1- حصول التفكير المقلق الذي يحملك على مثل هذا الهم ومثل هذه الأحزان التي تنالك.
2- الشعور بالخوف من المصائب والتوجس من وقوعها ولو كانت غير واقعة.
3- عدم الفرح وعدم الاستبشار بما يحصل من مسارات نظراً لهذا الشعور المتقدم.
4- التفكير في كثير من الأحيان وربما قادك هذا التفكير إلى شيء من السرحان، وربما هربك النوم في بعض الأحيان، وهذا وإن لم يشر إليه في السؤال إلا أنه محتمل احتمالاً قويّاً في هذا المقام.
ومع هذا فأنت بحمد الله محافظة على صلاتك، محافظة على طاعة ربك، قائمة بما أمرك به الله جل وعلا من حفظ حدوده، فلله الحمد والمنة على ذلك، فهذه الأمور التي تصيبك بمجموعها تدل على أن لديك سبباً رئيساً أدى إليها، وهذا السبب هو التفكير المقلق الذي أشرنا إليه أولاً، فهذا التفكير المقلق هو الذي حملك على هذا الهم وهذا الغم، وهو الذي حملك على مثل هذه الأفكار، وهو أيضاً الذي نغص عليك هذه السعادة حتى أن البشرى تأتيك فربما لا تفرحين بها كما ينبغي، ولربما شابهها شيء من النغص خوفاً من وقوع المصائب بعدها، وهذا كما يقع لبعض الناس إذا ضحك أو استبشر قال: أخشى أن يكون وراء هذا الضحك بلاء ومصائب! فيتنغص عليه ضحكه وسعادته في تلك اللحظة، ويخرج من حال الاستبشار والفرح إلى حال الحزن والهم والغم.
وهذا يحتاج منك إلى أن تعالجي هذا الأصل وهو القلق، فإذا عالجته وخرجت منه خرجت من كل ما نالك بسببه، فقد أوضحنا أن كل ما لديك راجع إلى هذا القلق، حتى هذه المخاوف من المصائب هي راجعة إلى التفكير القلقي الذي لديك.
وأما عن خطوات العلاج في هذا الأمر، فهذا يحتاج منك إلى همَّة عالية في امتثال هذه الخطوات:
1- الحرص على تقوية ثقتك بالله .. نعم أنت تثقين بربك كامل الثقة وتعتمدين عليه، ولكن المطلوب هو أن تصلي بنفسك إلى قوة الاعتماد وقوة التوكل؛ قال تعالى: ((خُذُوا مَا آتَيْنَاكُمْ بِقُوَّةٍ وَاذْكُرُوا مَا فِيهِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ))[البقرة:63].
فكوني متوكلة على الله حق التوكل، فقد قال صلوات الله وسلامه عليه: (إذا سألت فاسأل الله، وإذا استعنت فاستعن بالله).
وقال صلوات الله وسلامه عليه في آخر هذا الحديث: (واعلم أن الأمة لو اجتمعت على أن ينفعوك بشيء قد كتبه الله لك، ولو اجتمعوا على أن يضروك بشيء لم يضروك إلا بشيء قد كتبه الله عليك. رفعت الأقلام وجفت الصحف) أخرجه الترمذي في سننه.
وقال صلى الله عليه وسلم في حديث آخر جليل عظيم: (احفظ الله يحفظك، احفظ الله تجده أمامك، تعرف إلى الله في الرخاء يعرفك في الشدة، قد جف القلم بما هو كائن، فلو أن الخلق كلهم جميعاً أرادوا أن ينفعوك بشيء لم يقضه الله لك لم يقدروا عليه، أو أرادوا أن يضروك بشيء لم يقضه الله عليك لم يقدروا عليه، واعلم أن ما أصابك لم يكن ليخطئك، وما أخطأك لم يكن ليصيبك، واعلم أن النصر مع الصبر، وأن الفرج مع الكرب، وأن مع العسر يسراً).
فتأملي كيف نبه النبي صلى الله عليه وسلم أمته إلى أن مقام التوكل يدفع مقام الخوف من المصائب والخوف والتوجس منها، وذلك بأن يعلم العبد أن ما أخطئه لم يكن ليصيبه، وما أصابه لم يكن ليخطئه، ولذلك ختم النبي صلى الله عليه وسلم هذا الحديث العظيم الجليل بهذه اللفظة: (واعلم أن ما أصابك لم يكن ليخطئك، وما أخطأك لم يكن ليصيبك)، وهذا يقودك إلى المقام الثاني وهو:
2- تعديل أسلوب التفكير، فأنت فتاة بحمد الله مؤمنة عاقلة، وما أصابك من هذه الهموم والغموم لا ريب أنك معذورة فيه - كما ستأتي الإشارة إلى بعض الأسباب في ذلك - ومع هذا لابد أن يكون هنالك تعديل لأسلوب التفكير في تناول المصائب، فالإنسان عرضة للمصائب، فأي إنسان خلقه الله جل وعلا، حتى لو كان من الأنبياء المكرمين عليهم جميعاً صلوات الله وسلامه، فهو عرضة لأن تناله المصائب، ولأن تناله كذلك المسرات، فهو عرضة للمصائب والأحزان وكذلك هو عرضة للأفراح والمسرات، وحاله لابد أن يكون دائراً بين شكر الله جل وعلا والثناء عليه في حال النعمة وبين الصبر والاحتساب في حال الحزن والمنغصات، وفي جميع الأحوال حاله على خير وفضل، وهذا هو الذي قال فيه - صلوات الله وسلامه عليه: (عجباً لأمر المؤمن إن أمره كله له خير وليس ذلك إلا للمؤمن، إن أصابته سراء شكر فكان خيراً، وإن أصابته ضراء صبر فكان خيراً له) رواه مسلم.
وهذا له مقام أرفع، ألا وهو أن يشكر الله حتى في مقام المصائب، وهذا يا أختي يقودك إلى أن تنظري إلى أمرٍ قد يقع في نفسك، وهو مثلاً تأخر زواجك، فهذا الأمر لا ريب أن له تأثيراً في النفس، نعم قد لا يكون هو السبب في كل ما يقع لك من هذه الأحداث ولكن لا ريب أن له حظاً وافراً من هذا فأنت فتاة تحتاجين إلى ما تحتاجه المرأة من الفطرة وقد تنالين شيئاً من المشقة من عدم وجود هذا الأمر، فتعتريك الأحزان والأفكار، وهذا أمر أنت معذورة فيه ولكن لا ينبغي أن يحملك على الحزن والهم والمتصل.
أما عروض الهم وعروض الحزن، فهذا أمر ملازم لطبيعة البشر، ولذلك قال صلى الله عليه وسلم: (ما يصيب المسلم من نصب - أي تعب - ولا وصب - أي مرض - ولا هم، ولا حزنٍ ولا أذىً ولا غم حتى الشوكة يشاكها، إلا كفر الله بها من خطاياه) متفق على صحته.
إذن: فلابد من تقويم طريقة التفكير في هذا الأمر حتى تصلي بها إلى الطريقة التي تجعلك تستبشرين بما يأتيك من الأفراح.
وأيضاً تحتسبين ما يأتيك من أحزان، ولا تكن لديك النظرة المحزنة قبل وقوع الحزن، فإن هذا قد يكون من تسويل الشيطان؛ كما قال تعالى عن شأنه: ((لِيَحْزُنَ الَّذِينَ آمَنُوا وَلَيْسَ بِضَارِّهِمْ شَيْئًا إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ))[المجادلة:10]، وأما الذي يريده الله فقد قال تعالى فيه:
((أَلا إِنَّ أَوْلِيَاءَ اللَّهِ لا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلا هُمْ يَحْزَنُونَ * الَّذِينَ آمَنُوا وَكَانُوا يَتَّقُونَ * لَهُمُ الْبُشْرَى فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الآخِرَةِ لا تَبْدِيلَ لِكَلِمَاتِ اللَّهِ ذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ))[يونس:62-64]
3- التروي عن نفسك وإجمامها، عليك أن تجمي نفسك وأن تروحي عنها، وهذا يأخذ أبواباً وطرقاً، فمن ذلك ممارسة الرياضة اللطيفة، وهي رياضة المشي، فهي من أنسب الرياضات في حقك مع وجود هذا الأخ الفاضل صاحب السؤال، بحيث يرافقك في نزهة تتمشين فيها وتكتسبين بذلك فرحاً وسروراً ونشاطاً.
ومن ذلك أيضاً أن يكون لك ترتيب وتزيين لغرفتك، واستعمال الطيب في موضعه الذي تكونين فيه بعيدة عن الأجانب من الرجال، وكذلك لبس الملابس الزاهية التي تبهج نفسك وتشرحها، والتوسعة على نفسك بالطيبات من المآكل والمشارب بتوسط واعتدال، فكل ذلك يعينك على الراحة النفسية ويعينك على إجمام نفسك، فخذ بهذا الأصل، فقد نبه عنه صلوات الله وسلامه عليه في مواضع من كلامه الشريف.
4- الحرص على ملء أوقاتك بالأمور النافعة بما يعود عليك بالخير في دينك ودنياك، وهذا أمر لا ريب أنك قائمة بقدر منه، ولكن المطلوب هو الزيادة في ذلك حتى تشغلي نفسك بالحق وتخرجي من دائرة الهم والحزن والتفكير المقلق إلى دائرة العطاء، فلماذا لا تكونين مثلاً داعية إلى الله جل وعلا، تحفظين طرفاً من كتاب الله جل وعلا، وتتعلمين قدراً حسناً من العلوم الشرعية التي تؤهلك أن تقيمي الدروس والمحاضرات بين أخواتك وبين أسرتك وبين جيرانك وبين أخواتك في الله في التجمعات النسائية، بحيث تكونين زهرة تفوح بالعطر الذي ينفع الناس، وتكونين نوراً يستضاء به، فقد قال تعالى: ((وَمَنْ أَحْسَنُ قَوْلًا مِمَّنْ دَعَا إِلَى اللَّهِ وَعَمِلَ صَالِحًا وَقَالَ إِنَّنِي مِنَ الْمُسْلِمِينَ))[فصلت:33].
والمقصود أن تملئي أوقاتك بما يعود عليك بالخير في دينك ودنياك، وهذا هو الذي أصله النبي صلى الله عليه وسلم بقوله: (احرص على ما ينفعك، واستعن بالله ولا تعجز) رواه مسلم.
5- الحرص على العلاقات الاجتماعية الطيبة مع الأسر الفاضلة ومع الأخوات الصالحات، فإن في هذا خيراً عظيماً، فمع ما تكتسبينه من الترويح عن نفسك فهو فرصة أيضاً لأن تكتسبي علاقات اجتماعية قد تؤدي في كثير من الأحيان إلى أن يُرشد إليك الرجال الصالحون بالزواج، فالأمل في الله كبير ورحمته وسعت كل شيء، وهنا يكون دور أخيك الفاضل ونوجه كلمتنا إليه ليكون سبباً في السعي في هذا الأمر النبيل العظيم، فإن الصحابة رضوان الله عليهم كان منهم من يحرص على تزويج وليَّته، كما كان يفعل عمر رضي الله عنه فيعرض ابنته على أبي بكر وعلى عثمان، وهذا شأن الرجل الصالح، وهو أن يحرص على إيجاد السعادة لأخته بأن يوجد لها أسباب الخير إن تمكن من ذلك، وإن وجد الرجل الصالح الذي يُقدر مثل هذا العرض الطيب، وهذا يصونك بحمد الله على أن تقولي مثل هذا الكلام أو يصونك عن الإحراج ونحو ذلك مما قد ينوبك.
ومقصودنا من هذا الكلام أن يكون هنالك تعاون على هذا الأمر، وليس أن كل ما لديك هو راجع إليه، فأنت بحمد الله صابرة محتسبة، ولكن ينبغي أن يكون هنالك سعي في هذا الأمر وإنزال له المنزلة اللائقة به، فإن الله جل وعلا أمر باتباع الأسباب، وقبل ذلك بالتوكل عليه.
والمقصود أن هذه التي لديك هي ليست بوساوس قهرية بقدر ما هي نوع من التفكير السلبي، فهو تفكير سلبي يحمل على التشاؤم، وليست وسوسة تصل إلى حد أن الإنسان يخاف ويفزع من حدوث المصائب وكأنها وقعت، ولكنه نوع من التفكير السلبي ولم تصلي بحمد الله إلى درجة الوساوس التي تجعل الإنسان تائهاً ضائعاً، بل بحمد الله عز وجل وكرمه لازلت في القدر المعتدل وبإمكانك دفع هذه الوساوس التي يلقيها الشيطان بالاستعاذة بالله منه والتوكل عليه - كما أشرنا - فينبغي أن تحرصي على هذه الخطوات وأن تقومي باتباعها اتباعاً حسناً يعينك على دفع هذه الأحزان وهذه الهموم، وتذكري أن الله جل وعلا لا يريد لعباده الحزن وإنما يريد لهم الفرح والسعادة والاستبشار بفضله، فأحسني ظنك بالله، والله يتولاك برحمته ويرعاك بكرمه.
ونسأل الله لكم جميعاً التوفيق والسداد وأن يشرح صدوركم ونود أن تعيدوا الكتابة إلى الشبكة الإسلامية بعد أسبوعين لمتابعة التواصل معكم في هذا الأمر مع التكرم بالإشارة لرقم هذه الاستشارة.
وبالله التوفيق.

-------------------------
انتهت إجابة المستشار الاجتماعي الشيخ / أحمد مجيد الهنداوي ـــــــــــ وتليها إجابة المستشار النفسي الدكتور/ محمد عبد العليم.

جزاك الله خيراً على هذا الاهتمام بأمر أختك ولاشك ما ذكره الشيخ الهنداوي هو أفضل ما يمكن أن يقال وينصح به في مثل هذه الحالة، والذي أود أن أضيفه أن هذه الأخت الكريمة هي الآن في عمر الكثير من المتغيرات البايولجية التي قد تؤدي إلى اضطراب في المزاج، وتشخيص حالة هذه الأخت هو أنها تعاني من اكتئاب قلقي ناتج من أفكارها الاستباقية السلبية.

باتباع ما ورد من إرشادات في إجابة الشيخ الهنداوي إن شاء الله سوف تتغير خارطة التفكير لديها لتصبح أكثر إيجابية ولاشك أن المساندة من قبلكم هي مفتاح الأمر كله.
العلاج الدوائي سيكون مفيداً بالنسبة لها والدواء الذي أود أن أقترحه يعرف باسم (سبرالكس) أرجو أن تبدأ في تناوله بجرعة 10 مليجرام ليلاً لمدة أسبوعين ثم ترفع الجرعة إلى 20 مليجرام ليلاً لمدة ثلاثة أشهر ثم تخفضها إلى 10 مليجرام ليلاً لمدة ثلاثة أشهر وستكون هذه المدة كافية جداً إن شاء الله للسيطرة على أعراض الاكتئاب والقلق والوساوس، علماً بأن الدواء هو من الأدوية السليمة جداً.
وبالله التوفيق وكل عام وأنتم بخير.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • الكويت الحمد لله

    اسال الله ان يفرج همك وهم المهمومين
    وجزاكم الله خير

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً