الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

علاج مشاكل الشعر التي حدثت بسبب مرض نتف الشعر اللاإرادي
رقم الإستشارة: 277965

12414 1 608

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله.
أنا فتاة أعاني من مرض نفسي، اكتئاب في البداية ثم شخصت فكان وسواساً قهرياً، حيث إني أقوم بشد شعر رأسي ونتفه عندما أكون متضايقة، أو لدي مشكلة أو أفكر في شيء أو في أوقات الاختبارات، وبدأ الشد من خفيف لمتوسط لشديد، حتى أصبحت منطقة الأمام والوسطى خالية تماماً من الشعر مع التهابات متعددة وبثور وقشور وحبوب يكون بها صديد وقيح.

أتعالج حالياً نفسياً، وقد أخذت بعض الأدوية والمراهم من العيادات الجلدية، وضعي النفسي أفضل بكثير، أريد حلاً للصلع الذي أصابني من هذه الحالة حيث نمو الشعر بطيء وخفيف.

ما هو الدواء لهذه الحالة؟ وهل تنصحونني بإحدى المراكز المتخصصة لهذه الحالات؟

مع كل الشكر والتقدير.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ Reem حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

إن الوصف يتماشى مع ما يسمى بعرة نتف الأشعار، وإن عرة نتف الأشعار، هي حالة نفسية يجد المرء نفسه ماسكاً بشعرة أو أكثر ثم يسحبها بشيءٍ من التلذذ وكأنه بسحبها يحكُّ المكان المصاب، وغالباً ما تكون في موضعٍ تطوله اليد وخاصة اليد المستعملة أكثر، وغالباً ما تكون نفسية المصاب قلقة متوترة أو تحت ضغط عمل أو مسئولية أو عدم استقرار.

والعلاج يكون بمنع اليد عن الوصول إلى الشعر حتى ولو كان هناك شعورٌ بالحكة أو الإزعاج في هذا الموضع، وكما يفضل حلّ التوتر النفسي بما هو مناسب.

إن تم شد الشعر واقتلاعه تحت ظروف صحية جيدة فيكون المفقود هو الشعرة والتي تعود من تلقاء ذاتها بعد فترة من الزمن، ولكن لو تم اقتلاعها في ظروف غير جيدة وغير صحية مع عدم اتخاذ احتياطات النظافة العامة فإن الشعرة المقتلعة يصاب جذرها بالتهاب جرثومي مؤدياً إلى ما يسمى بالتهاب جذور الأشعار والذي منه نوعان:

السطحي: ويسمى التهاب جذور الأشعار، وعلاجه سهل بالمضادات الحيوية الموضعية، وأحياناً يلجأ للفموية.

وأما الثاني فهو: النوع العميق الذي يسمى الدمامل والتي إن كانت شديدة تؤدي إلى تخريب الشعرة وعدم نموها من جديد.

ما ننصح به هو ما يلي:

عدم الشعور بأن لديكم مرضاً نفسياً وأنكم تتعالجون، بل أن تعتبروا أن هذه مرحلة عابرة وانتهت، وأن تعتنوا بالرياضة والغذاء، وتجنب كل ما من شأنه أن يزيد التوتر والاكتئاب أو الوسواس.

علاج التقيح الجرثومي بالغسل المتكرر مرة يومياً لو أمكن، أو كل يومين، واستعمال شامبو للشعر العادي من الأنواع التي ترغبون في استعمالها دون تكلف.

- استعمال المضادات الحيوية الفموية لو تشكلت الدمامل.

- واستعمال المضاد الحيوي على شكل سائل موضعي (مثل إريثرومايسين ) في الشكل السطحي من مرة إلى مرتين يومياً وإلى أن يتم القضاء على الإنتان ثم استعماله عند اللزوم.

- استعمال كريم البيبانتين للمناطق التي تم فيها فقدان الشعر (وهو فقدان مؤقت وليس صلعاً كما ذكرتم ) فهو يفيد عدة فوائد:

1 - يرطب الموضع ويقلل الشعور بالحكة أو الحاجة إلى النتف.

2- ينشط نمو الشعر؛ لأنه يحوي فيتامين ب 5 المساعد على تنشيط الشعر.

3- يجعل من الشعر المدهون زلقاً فلا تقوى اليد على نتف الشعرة المدهونة.

وختاماً: اصرفوا وقتكم فيما يفيد كالرياضة والمطالعة ومساعدة الناس، فيخف التوتر عندكم وتنشغلون بما هو أولى فتصلون إلى السعادة والشفاء بإذن الله.

وبالله التوفيق.


مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً