التهاب الحلق الفيروسي نتيجة تناول المثلجات والسوائل الباردة - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

التهاب الحلق الفيروسي نتيجة تناول المثلجات والسوائل الباردة
رقم الإستشارة: 278605

29057 0 630

السؤال

منذ شهرين وأنا أتناول المثلجات والسوائل الباردة، وقد أدى ذلك إلى احمرار الحلق، وبعض الانتفاخات فيه، وقد ذهبت إلى الأطباء وأعطوني أدوية للعلاج وقالوا: إن المشكلة لدي هي التهاب الحلق الفيروسي، إلا أنني وبعد أن تناولت الأدوية.

علماً أن بعضاً منها كان للحساسية حيث إنني أعاني من السعال، إلا أنها لم تفدني حيث إنني ما زلت أسعل سعالابدون بلغم، وتزداد حدتها في الليل، والحلق ما زال محمراً وفيه بعض الخطوط البيضاء، وعندما أنام أو أستيقظ أشعر بالآلام في الحلق والأذن، ودائماً طوال اليوم أشعر بالجفاف في الحلق خاصة عند الاستيقاظ، حيث إنني أكتشف أن فمي كان مفتوحاً، ولا أدري ماذا أفعل! أفيدونني أرجوكم، والسلام عليكم.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ لؤلؤ حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

تناول المثلجات والسوائل الباردة في مثل هذه الأوقات الباردة من السنة، وخاصة الأردن وما يعرف عنها من الأجواء شديدة البرودة في الشتاء، لابد وأن يترتب عليه التهاب فيروسى بالحلق، ومن الممكن أن يكون ذلك مصحوباً بشيء من الرشح والسعال، وانسداد الأنف بسبب فيروس الأنفلونزا ونتيجة هذا الانسداد تتنفس من فمك طوال الليل، فيدخل هذا الهواء البارد إلى الحلق -دون تدفئة أو ترطيب أو فلترة، كما يحدث غالباً عن طريق الأنف- مسبباً التهاب الحلق وجفافه.

أما عن آلام الأذن فمن المعلوم أن الحلق والأذن والفك يشتركان في الإحساس بنفس العصب، ولذلك فإن التهاب الحلق يسمع في الأذن، ويكون على شكل نخزات من الألم لفترة وجيزة، ثم تختفي لتعاود الكرة مرة بعد المرة، ولكن حالات التهاب الأذن الحقيقية يكون الألم في الأذن مستمراً وليس في صورة نوبات متقطعة.

علاجك الإقلاع الفوري عن السوائل المثلجة واستبدالها بالسوائل الدافئة، والإكثار من تناول الفاكهة والسوائل الغنية بفيتامين سي، مثل الليمون والبرتقال والجوافة، ومن المفيد أيضاً عصر3 ليمونات بدون ماء أو سكر وإضافة 3 ملاعق عسل نحل عليهم، وتقلب جيداً لشربها، وتكرار ذلك 3 مرات يومياً...كل ذلك من شأنه رفع مناعتك ضد الالتهابات الفيروسية ولا داعي لتناول المضادات الحيوية لهذه الحالة؛ حيث لا جدوى لها، ولكن إذا تفاقم الأمر بمضاعفات والتهابات بكتيرية وتواجد البلغم الملون ففي هذه الحالة يجب تناول حبوب كيرام أو كلافوكس 625 مج كل 8 ساعات، ويمكنك استخدام غرغرة مثل بيتادين 3 مرات يومياً .

أما عن انسداد الأنف وهو سبب تنفسك من الفم ومن ثم جفافه وتجريحه فيمكنك استخدام بخاخ أو نقط لتقلل من احتقان الأنف، مثل فيبروسيل أو أوتريفين، ولكن لمدة لا تزيد عن أسبوع لتجنب آثارها الجانبية إذا ما زادت عن ذلك، والله الموفق لما فيه الخير والسداد، فإنه ولي ذلك والقادر عليه.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: