الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تشخيص الحكة والزوائد اللحمية في المنطقة التناسلية
رقم الإستشارة: 284710

24819 0 514

السؤال

أنا فتاة عزباء في 27 من العمر.
أعاني من مشكلة كانت بداية ظهورها في سنوات المراهقة، وهي حكة شديدة في المنطقة التناسلية، وبالتحديد بجانب البظر، مع ظهور (زوائد لحمية وردية اللون ملتهبة)، وعندما أقوم بشطفها بالماء الدافئ تهدأ، ويصغر حجمها، وتخف الحكة.

وأعاني أيضاً من الإفرازات كريهة الرائحة بيضاء مائلة للاصفرار، وتأتي فترة من الزمن تهدأ هذه العوارض وفترة أخرى تكون شديدة الاهتياج، فهل هذا ثألول تناسلي؟ وإذا كان فكيف انتقل لي؟ رغم أني عذراء ولم أتزوج، وأنا - والحمد لله - محافظة على نفسي وعلى ديني.

أرجو إفادتي بحالتي وأسبابها وعلاجها، كذلك أعاني من بقع بيضاء صغيرة في ساقي، وعند الذهاب للدكتورة قالت إن هذه تصبغات جلدية لاضرر منها، لكن ألاحظ تكاثرها في هذه الفترة، فما الحل وما أسبابها؟

ومعلومة أخيرة أن عائلتي تعاني من الحساسية الجلدية الوراثية.

ولكم جزيل الشكر، وجعلها الله في موازين حسناتكم.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ رنين حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فقد يكون ما تعانين منه ثآليل تناسلية، وقد تكون زوائد صغيرة بسبب استمرار مشكلة الالتهابات واستمرار الحكة فترة من الزمن من غير علاج، مما أدى إلى بروز النتوءات الجلدية محاولة من الجسم لحماية نفسه.

طالما أن هذه الشكوى مصحوبة بإفرازات كريهة فلابد ومن الضروري معرفة نوع تلك الإفرازات التي تعانين منها وأخذ عينة منها، ومعرفة نوع الزوائد تلك وعلاجها، ولابد من الكشف عند طبيبة نسائية وأخذ عينة ( خارجية طبعاً ) من تلك الإفرازات وإن ظهر أن ما تعانين منه هي ثآليل تناسلية فلابد من كيها بمواد توضع عليها حتى لا تتكاثر أكثر.

وإن لم يكن فلابد من علاج الالتهابات الموجودة حتى لا تمتد لا قدر الله إلى الحوض إن كانت التهابات بكتيرية.

ومن الممكن أن تنتقل الثآليل عن طريق استعمال المراحيض العامة مثلاً، وليس بالضروري أن تكون الوسيلة هي الاتصال الجنسي فقط.

---------------
انتهت إجابة الدكتورة سامية النملة استشاري النساء والولادة، تليها إجابة الدكتور إبراهيم زهران، أخصائية تناسلية جلدية:

بالنسبة إلى البقع البيضاء الصغيرة بالساق فلها عدة احتمالات مثل:

1- أن يكون هذا اللون نتيجة لالتهاب سابق بالجلد، أى وجود حبوب أو تجمع صديدى وحدث الشفاء، ولكن ترك هذا اللون الذي بدوره يزول مع الوقت بإذن الله ويمكن استعمال أدوية بسيطة لتلوين الجلد مثل مشتقات الكورتيزون الموضعى أو الأدويةالتي تساعد على تصبغ الجلد.

2- أن تكون هذه البقع نوعاً من أنواع الوحمات الوراثية والتى تسبب تلون الجلد باللون الأبيض، ويكون التشخيص من خلال الفحص واستخدام جهاز أشعة يسمى الودزلايت، ولا تحتاج إلى علاج.

3- أن يكون هذا المرض هو بداية لمرض البهاق، ولكن تكون هذه البقع شديدة البياض، بحيث تشبه اللبن ويتم التشخيص أيضاً من خلال الفحص وعمل أشعة الودزلايت، والعلاج يكون باستخدام كورتيزون عن طريق الفم لإيقاف تطور الحالة مع دهانات موضعية وعمل أشعو فوق بنفسجية.

4- احتمال آخر: وهو مرض التنيا الملونة، وإن كان الساق ليس المكان الشائع لحدوث هذا المرض والعلاج باستخدام مضادات للفطريات موضعية.

لذا يكون العرض على طبيب جلدية متخصص هو الأفضل لتأكيد التشخيص والعلاج.

والله الموفق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً