الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

نقاط سوداء صغيرة على الخصية
رقم الإستشارة: 287827

45327 0 582

السؤال

أرى نقاطاً سوداء صغيرة على الخصية اليسرى! أرجو منكم معرفة ما هي هذه النقاط؟ وأحياناً تكون هناك حكة شديدة في الخصية.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ Haitham حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،، وبعد:
فإن وجود نقاط سوداء على الخصية على شكل عروق دموية هو على الأغلب يوحي بما يسمى الأنجيوكيراتوما، وهي حالة سليمة غير حاكة، وتكون ذات توضع محدد، وهي إن خدشت بالحك أو غيره قد تؤدي إلى نزوف نقطية تتفاوت حسب حجمها.
وإن علاجها ليس ضرورياً ولكنه ممكناً وسهلا ويكون إما بالتخثير الكهربائي أو بالليزر.
والاختيار يكون للطبيب المعالج وخبرته والحالة وشدتها، وأما إن كانت الحالة خفيفة فلا داعي للقلق ولا ضرورة للعلاج.
ومع ذلك فإننا ننصح بمراجعة طبيب أمراض جلدية للفحص والمعاينة وإجراء اللازم من التدابير التشخيصية كالخزعة، وبعد الوصول إلى التشخيص اليقيني نستطيع المضي في العلاج لو استطب ذلك.
وأما الحكة فقد تكون بسبب آخر في هذه المنطقة، فهو إما التهاب الجلد بالتماس، مع أي من المواد التي تلامس هذه المنطقة، ولعلاجها ينبغي تحري السبب الموضعي، والابتعاد عنه، واستعمال كريم عازل مثل أكسيد الزنك الذي غالباً ما ينهي المشكلة.
وقد تكون بسبب التهاب جلد خمائري، وهو عبارة عن احمرار ورطوبة الموضع الحاك خاصة في ثنيات أو طويات الجلد، والعلاج يكون باستعمال الكريمات المضادة للفطريات أو الخمائر مثل كريم المايكوستاتين أو الكانستين أو البيفاريل أو الدكتارين، وأي منها يدهن مرتين يومياً إلى أن يتم الشفاء، والذي يحتاج بضعة أيام إلى بضعة أسابيع.
ومن العلاجات الممكنة في حال وجود رطوبة أو تعطين في المنطقة استعمال برمنغنات البوتاسيوم مستحضر 1/8000 على شكل كمادات 10 دقائق ثلاث مرات يومياً نتبعها بعد ساعة بكريم كانيستين.
أو قد يكون التهاب جلد فطري بالفطريات الجلدية غير الخمائرية، ولكنه يكون جافا وذا حدود واضحة نابذة وشفاء مركزي نسبي يقل هذا الصفاء المركزي لو تم استخدام الكورتيزونات الموضعية، والعلاج للفطريات يكون باستعمال كريم الكانستين أو البيفاريل أو الدكتارين يومياً ولعدة أسابيع حسب شدة الحالة.
وقد يكون التهاب جلد عصبي أي حزاز محصور، ولكن يكون عادة شديد الحكة وجافا، وقد يسبب نزول الدم من شدة الحكة، وعلاجه بالكريم الكورتيزوني الخفيف المخلوط بمضادات الفطريات مثل اللوكاكورتن فيوفورم والذي يدهن عند اللزوم فقط، ولأقل عدد ممكن من المرات، ولفترة قصيرة خاصة لأن المنطقة حساسة.
يمكن بشكل عام إضافة مضادات الهستامين لتخفيف الأعراض خاصة الحكة (وليس للعلاج) مثل الكلاريتين 10 مغ أو الزيرتيك 10 مغ، أو الأورياس 5 مغ، أو الزيزال 5 مغ، أو التلفاست 120 مغ أو 180 مغ، ومنها ما له تأثير مهدئ مثل الهايدروكسيزين 10 مغ أو 25 مغ.
وأياً من هذه المضادات تؤخذ مرة واحدة يومياً وعند اللزوم، كما يمكن المشاركة بين أكثر من نوع ولكن ليس في نفس الوقت.
وبالله التوفيق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً