الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أسباب عسر الهضم العضوية والناشئة عن عادات تناول الطعام وكيفية علاجه
رقم الإستشارة: 288631

39747 0 513

السؤال

أعاني من الإمساك والغازات بكثرة وعسر الهضم والكسل.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ عبد الله حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

إن عسر الهضم من الشكاوى الكثيرة التي يشكو منها كثير من المرضى، ويقدر بأن (25%) من الناس يُصابون بعسر الهضم، وهو شعورٌ بالألم أو إحساسٌ بعدم الراحة في الجزء العلوي من المعدة، ويظهر الألم ويختفي، لكنه عادةً يكون موجوداً معظم الوقت، وغالباً ما يصاحب عسر الهضم الإمساك والإحساس بالانتفاخ كما هو الحال عندك.

هناك أسباب عديدة لعسر الهضم منها العضوي ومنها عادات تناول الطعام، وأسرد لك الأسباب للتعرف إن كان أحدها عندك:

- الارتجاع المعدي المريئي: وهو عبارة عن التهاب يُصيب الجزء السفلي من المريء، ويرجع هذا الالتهاب إلى العصارات الهضمية الشديدة الحموضة التي قد ترتجع من المعدة وتؤثر على المريء.

- القرحة المعدية أو الإثنا عشرية.

- التهاب المعدة بالجرثومة الحلزونية.

- القولون العصبي.

- بعض الأدوية: هناك بعض الأدوية تسبب عسر الهضم، مثل مضادات الألم والمسكنات من النوع غير الستيرويدي، وهي تسبب في الأساس تهيج والتهاب في الأغشية المبطنة للمعدة.

- وهناك أمراض قد تُعطي أعراضاً مثل أعراض عسر الهضم، منها الأورام في المعدة أو البنكرياس، أو أمراض المرارة، أو التهاب القولون وسوء الامتصاص، وعلى ما يبدو فهذه غير موجودة عندك.

ومن أهم الأسباب للإصابة بعسر الهضم الإكثار من الأطعمة الدسمة والحارة، وإدخال الطعام على الطعام، والطعام الكثير في حجمه، وسرعة تناول الطعام، وذلك يؤثر على عدم اختلاط الطعام باللعاب بشكل جيد، وبالتالي لا يُمضغ الطعام جيداً مما يلقي عبئاً إضافياً على عاتق المعدة، وكذلك تناول الطعام بين الوجبات الرئيسة يفسد الشهية ولا يعطي المعدة فرصتها في الراحة الكافية، والإفراط في تناول القهوة أو الشاي الثقيل يُحدث أثراً قابضاً ومهيجاً في غشاء المعدة، وبالتالي يقلل من تدفق العصارة التي تساعد على الهضم، ومن ثم يحدث عسر الهضم.

وكذلك أي التهاب في اللثة أو الأسنان أو اللوزتين أو الأنف يسبب عسر الهضم نتيجة ابتلاع المفرزات من هذا الالتهاب.

وكذلك يلعب القلق وانشغال البال دوراً هاماً في حدوث عسر الهضم؛ إذ يعرقلان تدفق العصارة المعدية بشكل طبيعي.

ويكون علاج عسر الهضم بعلاج السبب العضوي إن وجد، وأما بالنسبة لعادات الطعام فيكون بالحرص على أن يشمل الغذاء الأطعمة التي تمنع الإمساك، وكذلك مضغ الطعام جيداً، والحذر من بلعه مع الماء دون مضغ جيد، والاعتدال في تناول التوابل والأطعمة الحارة، والحرص على أن يكون البن معتدلاً في القهوة، ويكون الشاي خفيفاً.

وكما ترى فإن هناك أموراً كثيرة تلعب دوراً في عسر الهضم وليس سبباً واحداً، وعليك مراقبة نفسك والتعرف على الأسباب التي تسبب لك عسر الهضم والابتعاد عنها أو علاجها.

وفي حال مراجعة الطبيب ولم يكن هناك شيء في الفحص الطبي فإن هناك بعض الأدوية التي تساعد في هضم الأطعمة، مثل: (Spasmocanulase)، (digestive enzymes)، والأهم من ذلك الوقاية واتخاذ التدابير للحيلولة دون وقوع عسر الهضم.

وبالله التوفيق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • العراق محمودشمس

    موفق

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً