الآثار الجانبية لاستخدام مادة الكيراتين للشعر - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الآثار الجانبية لاستخدام مادة (الكيراتين) للشعر
رقم الإستشارة: 289674

28119 0 533

السؤال

السلام عليكم.
أريد أن أعرف الآثار الجانبية لكيراتين الشعر، لأنني سمعت أنه يسبب سرطان.
وجزاكم الله خيراً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ داليا حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

سأتكلم عن طريقة الكيراتين البرازيلية والتي درج استعمالها في صالونات لندن بشكل خاص وهي تعتبر نصف أو شبه بيرم.

وتعتمد على تطبيق مادة الكيراتين – وهو بروتين - (والذي يكون أغلب أجزاء الشعرة) وتستغرق العملية من 1- 4 ساعات، وذلك حسب طول الشعر وكثافته ثم يتلوه التطبيق الحروري.

هذه المادة كما قيل أنها تدخل في بنية الشعرة فتغذيها وتقويها وتعيد حيويتها لأنها أصلاً من تركيبها، ولكن قيل أيضاً أنها تغلف الشعرة ولذلك يمنع شد الشعر أو ربطه أو لفه أو استعمال الملقط عليه، أو يمنع حتى غسله لأن ذلك يؤدي إلى تخريب هذه المادة الموجودة على الشعرة فيزول تأثيرها.

كما أنهم يقولون بأن تطبيقه المتكرر أكثر فائدة على المدى الطويل وأنه يناسب جميع أنواع الشعر بما فيه المصبوغ أو الذي خضع لعمليات التمليس على اختلاف أنواعها.

وبما أنه مادة فهي تزول مع الزمن لذا ينصح بتكرار تطبيقها بمعدل مرة كل 10 أسابيع.

وهذه الوصلة قد تعطي مرجعاً باللغة الإنكليزية لما نقول:

Http://www.articlesnatch.com/tag/brazilian+keratin+straightening+%e2%80%93+one+of+the+best+hair+straightening+treatments+around/

وفي هذا الموقع روابط لتفاصيل أخرى، اخترنا منه هذا:

Http://www.articlesnatch.com/article/brazilian-keratin-treatment-is-a-revolution-in-hair-straightening/370210

ويبدو أن هناك تناقض.
فهم يدعون أنها تدخل في بنية الشعرة وتقويها وهي مادة طبيعية تتكون منها الشعرة أصلاً ثم يقولون أنه يجب عدم القيام بالشد أو اللف أو الربط أو أو.. لأنه يخرب المادة التي على الشعرة والتي تمنحها هذا المنظر الأملس.

كما وقد قيل أنه كلما تم غسله مرة كلما قل تأثير الكيراتين أو زال بالتدريج بتناسب طردي مع الغسل، وهذا ما يرجح أيضاً أنه مادة فوق الشعرة تزول بالمؤثرات الخارجية.

وما نرجحه أنه يغلف الشعرة من الخارج ويدخلها من الداخل وعليه فإن استعماله على الأغلب يمنع الوضوء.

ونحن كأطباء جلد لا نتعامل مع هذه المواد وليس لنا خبرة بها ولا تدخل في اختصاصنا.

وفي الاستشارة رقم (286958) بعض الإضافات عما ذكرناه أعلاه.

ويقال أنه لا يوجد لهذه الطريقة تأثيرات جانبية كما وقيل بأنها قد تعالج التأثيرات الجانبية الناجمة عن البيرم ولم يذكر أن هذه الطريقة تسبب السرطان لأنه لا يتم فيها تطبيق مادة (الفورم ألديهايد) المتهم بإحداث السرطان.

إذن الكيراتين لا يحوي ال (الفورم ألديهايد).
والله الموفق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • المغرب نجوى

    شكرا جزيلا دكتور

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً