حكة وحرقة في الخصية - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكة وحرقة في الخصية
رقم الإستشارة: 292160

24817 0 521

السؤال

كنت في البداية أشكو من حكة في الجهة اليمنى من الخصية وبجانبها، وبعد مدة أصبحت أحس بحرارة وحرقة تحت الخصية، ولا يوجد أي حبوب أو لون في هذه المنطقة، ولا يمكنني تحديد مكان الحرقة عن طريق اللمس، وهذا الذي أشكو منه مشابه بالشعور بإحساس بجرح أو خدش، لبست الملابس القطنية، ومع ذلك فهي تذهب وتعود مرة أخرى.
علماً بأن هذه الحالة استمرت لمدة أربعة أسابيع، فما هو المرض الذي أعاني منه وأسبابه؟ وكيفية علاجه؟ وهل العلاج يضر الخصيتين؟ وإذا كان يحتاج لطبيب فما هو تخصصه؟ وكم مدة الشفاء تقريباً من المرض؟!

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ محمد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:
فيجب نفي وجود أمراض أو تغيرات جلدية في الموضع الذي تشتكي منه، ولا يمكن نفي ذلك إلا بإجراء فحص مباشر مع استعمال المكبرة، فإن وجد تغيرات فما هي لتقدر بقدرها ويتم مناقشتها:
وفي حال عدم وجود تغيرات فيجب أخذ الاحتياطات التالية؛ لأن ما تشتكون منه قد يكون بداية التهاب جلد تخريشي، خاصة وأنه يتحسن ويعود.
1- استعمال الملابس القطنية البيضاء الفضفاضة النظيفة وتغييرها بشكل دوري.
2- تجنب استعمال المواد الكيمياوية على اختلاف أنواعها في هذه المنطقة الحساسة؛ لأنها تستثار بسرعة، وأكثر عرضة للالتهابات من غيرها.
3- عدم الإسراف في تنظيفها وفركها ودلكها، بل الاكتفاء بالصابون البسيط المسجل عليه للأطفال واستعماله برقة.
4- استعمال حبوب مضادات الهيستامين مثل الكلاريتين 10 ملجم أو الزيرتيك 10 ملجم، أو الأورياس 5 ملجم، أو الزيزال 5 ملجم، أو التلفاست 120 ملجم أو 180 ملجم، ومنها ما له تأثير مهدئ مثل الهايدروكسيزين 10 ملجم أو 25 ملجم، وأيٌّ من هذه المضادات تؤخذ مرة واحدة يومياً وعند اللزوم، كما يمكن المشاركة بين أكثر من نوع ولكن ليس في نفس الوقت.
5- لا مانع من استعمال كريم لوكاكورتين فيوفورم مرة عند اللزوم فقط وقد يكفي دون إسراف، ونؤكد على أنه لا يدهن إلا عند اللزوم.
إن كان الشعور بالحكة متعلقاً فقط بالجلد ولا يوجد ألم عميق فهو خارجي ولا ضرر على الخصية، أما لو كان هناك ألم في الخصية أو انتفاخ فعندها يجب نفي أسباب متعلقة بالخصية وذلك من خلال الموجودات.
وأما الطبيب الذي تبدأ من عنده المراجعة إن كان هناك تبدلات أو ضرورة فهو طبيب الأمراض الجلدية.
وبالله التوفيق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: