نصائح في التعامل مع الأخ العاق لوالديه المرتكب للمعاصي - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

نصائح في التعامل مع الأخ العاق لوالديه المرتكب للمعاصي
رقم الإستشارة: 421804

2740 0 300

السؤال

أخي لا يحترم أمي وأبي، وهو مقصر في حق الله وعاص له في كل شيء، فماذا أفعل حتى أساعده؟!
وشكراً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ عبير حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فإن خطوات المساعدة تبدأ بدعوته إلى الله، فإذا رجع إلى الله كان ذلك سبباً لقيامه بكافة الحقوق ومنها حقوق الوالدين، ونحن في الحقيقة سعداء بهذه المشاعر التي دفعتك لكتابة هذه الاستشارة، ونسأل الله أن ينفع بك أهلك والبلاد والعباد، ونسأله تبارك وتعالى أن يسعدك بصلاح شقيقك، ومرحباً بك في موقعك مع آباء وإخوان يسعدهم أن يهتدي الشباب إلى صوابهم.

وأرجو أن تجتهدي في الدعاء له بالهداية، وحاولي الاقتراب منه وتقديم الإحسان والمعاملة الطيبة له، واختاري الأوقات المناسبة والألفاظ الجميلة عند مخاطبته، ووضحي له أهمية الطاعة لله، وأشعريه بأهميته في المنزل ثم بحاجتكم إليه وإلى خدماته، واطلبي من والديك الإكثار من الدعاء له، فإن دعاء الوالدين أقرب للإجابة، كما أرجو أن يراعي الجميع المرحلة العمرية التي يمر بها، خاصة إذا كان في مرحلة المراهقة، مع ضرورة مراعاة أحوال الشباب من حوله والاجتهاد في عزله عن أصدقاء السوء.

ولست أدري كم عمر الوالدين وكم عمر شقيقك؛ لأن هذا أمر مهم في معرفة أسباب وطبيعة المشاكل الحاصلة؛ لأن بعض كبار السن يعتبرون أولادهم صغاراً ويفرضون عليهم الوصاية، وقد يطالبونهم بأشياء يصعب على الشباب تفهمها، ولذلك قال الله تعالى: (( إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِنْدَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلاهُمَا فَلا تَقُلْ لَهُمَا أُفٍّ ))[الإسراء:23].

وفي هذه الأحوال نحن نوصي الشباب بحسن الاستماع، ولا مانع بعد ذلك من فعل الصواب الذي يرضي الله دون إظهار التضجر من كلام الوالدين؛ لأن ذلك يُدخل الإنسان تحت طائلة المخالفة الشرعية، كما أرجو أن توصي والديك بعدم التضييق عليه وإعطائه فرصة ومساحة من الحرية والثقة، ومشاورته في بعض الأمور، فإن هذه الأشياء تطيب خاطره وتجعله يحب المنزل ويتفاعل مع الأهل ويشعر بقيمته وأهميته.

وهذه وصيتي للجميع بتقوى الله ثم بكثرة اللجوء إليه والإكثار من طاعته وعبادته، ونسأل الله الهداية للجميع.
وبالله التوفيق والسداد.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً