الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

بين خلطات زيوت الشعر الطبيعية والمستحضرات الطبية .. نظرة طبية
رقم الإستشارة: 433181

15317 0 525

السؤال

أعاني من تساقط الشعر منذ سنين، وكل فترة تزداد عن الأخرى، هناك صلع وراثي، استخدمت خلطة ولكن أخاف أن يكون لها آثار تضر بالشعر أو تزيد من تساقطه، فقد وضعت كثيراً من الزيوت الطبيعية مع بعض، وهي: (زيت الخروع، والاس، وجوز الهند، والزيتون، وبيرفكت هير لسعيد الغامدي والقرشي لمنع التساقط، وزيت أنوب الهندي، وفاتيكا بالصبار، وأيضاً نايل لمنع التساقط، الذي يحتوي على غرشة بمنتصف العلبة بها كثير من الأعشاب، منها الحلبة، وتركتها إلى الآن مدة شهر تقريباً).
فهل هناك من أضرار إذا خلطت تلك الزيوت بكثرة مع بعض؟ وأنوي أن أستخدمها على السدر مع وضع عصير البصل والثوم والجرجير.
الرجاء الإفادة والرد على استفساري حيث أول مرة أكتب في هذا الموقع بعدما وجدت الكفاءة العالية بالرد.
فيا أهل الخبرة أفيدوني جزاكم الله خيراً!

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ Ahmed حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:
فبما أن هناك صلعاً وراثياً فكل علاج سيكون مؤقتا ويدوم تأثيره طيلة فترة استعماله.
الزيوت الطبيعية غالباً لا تضر إلا إذا أثرت على البشرة بالتماس، أو أدت إلى زيادة الدهنية والتهاب الجلد الدهني، أو كانت حاوية أو مخلوطة (بكورتيزون) وطال استعمالها.
زيت الخروع والاس وجوز الهند وزيت الزيتون تستعمل في علاجات تساقط الأشعار، ولكن زيت الزيتون يجب ألا يطول بقاؤه على الفروة الدهنية حتى لا يسبب زيادة دهنيتها، وأما الأسماء الباقية التجارية فليس لنا بها خبرة لعدم توافرها في الصيدليات الرسمية، ولعدم وجود أبحاث نزيهة حيادية عن سلامتها وفائدتها.
بشكل عام لا ننصح بكل هذه الخلطات وكل هذه الزيوت، فالرأس ليس صحن سلطة نخلط فيه ما لذ وطاب من الزيوت والنباتات، بل يجب أن يحدد الهدف حسب القول المشهور أن العلاج الصحيح هو واحد، وكلما كثرت تكويناته فهو أبعد عن الصواب لأنه كالحيران الذي لا يعرف ما الفائدة، فيجرب كل شيء ويقول: (إن لم تصب هذه فتلك) ناسياً أنه لو حصل ضرر يصعب تحديد المسؤول عن الضرر.
ما ننصح به هو التالي:
مراجعة الاستشارة رقم (262538) التي تناقش تساقط الشعر عموما.
مراجعة الاستشارة رقم (276531) التي تناقش الصلع ونقص الشعر أو تساقط الشعر عند الذكور.
مراجعة المستحضرات التالية التي توصف في تساقط الأشعار، ولكن مع التأكيد على (المينوكسيديل) والأدوية الموجهة لـ(الألفاهيدروكسي ريداكتاز).
ومن هذه المستحضرات:
مستحضرات (الأناستيم) بطيفها الواسع المتعلق بالشعر.
مستحضرات (البيبانتين) بأشكالها العديدة (السائل، الكريم، الحقن ).
مستحضرات (ريكسول) للشعر.
مستحضرات (فيلا بورغيني) للشعر.
ومستحضرات (المينوكسيديل) ولكنها تحتاج إلى وصفة أو إلى متابعة مبدئية مع طبيب.
ومستحضرات (A29 ) الموجودة على شكل سائل وشامبو وكبسولات.
زيت الزيتون (257103) وفي الجواب أمور أخرى.
وبالله التوفيق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً