الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الفتاوى (3) الترتيب الحالي:

  • التأويل: معناه، أقسامه، ما يجوز منه وما لا يجوز. رقم الفتوى 317293  المشاهدات: 19450  تاريخ النشر 17-12-2015

    نريد منكم نبذة عن مسألة التأويل في الأسماء والصفات، وما هي حدود التأويل؟ ومتى يُلجأ إلى التأويل؟ ومتى يكون اللفظ على ظاهره؟ ومتى تكون هناك قرينة لنفي الصفة أو إثباتها أو صرف معناها؟ .. المزيد

  • حكم قول: والله العزيم رقم الفتوى 225427  المشاهدات: 1637  تاريخ النشر 30-10-2013

    ما حكم قول: والله العزيم بالحلف؟ وهل يجب إنكاره، مع العلم أنني لا أعرف هل يستطيع نطقها بشكل صحيح أم لا؟.. المزيد

  • الرد على من يريد إقحام العقل فيما لا مدخل للعقل فيه رقم الفتوى 129696  المشاهدات: 3636  تاريخ النشر 2-12-2009

    جواب: ومن قال بتحكيم العقل في هذا الباب يرد عليه من وجوه: الأول: أن الرجوع إلى العقل في هذا الباب مخالف لما كان عليه سلف الأمة من الصحابة، والتابعين، وأئمة الأمة من بعدهم، فما منهم أحد رجع إلى العقل في ذلك وإنما يرجعون إلى الكتاب والسنة، فيثبتون لله.. المزيد

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: