الفقير المريض من أولى الناس بالزكاة والصدقات
رقم الفتوى: 102742

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 9 ذو الحجة 1428 هـ - 18-12-2007 م
  • التقييم:
13094 0 363

السؤال

نود معرفة الآتي: هل يجوز دفع نفقات علاج للفقراء من الصدقات وكذا زكاة المال، في حالة المريض الفقير الذي يحتاج إلي جلسات كهربائيه ولا يستطيع التنقل إلا من خلال سيارة وغير متوفرة، فهل يجوز تأجير تاكسي من مبالغ الصدقات أو زكاة المال؟ جزاكم الله خيراً.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن من الواضح أن الفقير المريض من أولى الناس بالزكاة لأنه زاد على الفقر بالمرض والحاجة للعلاج، ومن المعلوم أن الزكاة شرعت لسد حاجة الفقير، فكل من كان أشد حالة وأقسى ظروفاً كان أولى بها، لكن لا بد أن تسلم له الزكاة أو تسلم لوكيله فإن كان بحالة من المرض لا يستطيع معها القبض وليس له وكيل معلوم فالظاهر أنه لا مانع من صرفها في علاجه ونحوه من سائر احتياجاته ومنها تأجير السيارة لنقله من مكان إلى آخر.

أما صدقة التطوع فإنها تصرف للفقراء وغيرهم سواء كانوا مرضى أم لا؛ لأنها لا تختص بالفقراء وإن كانوا هم أولى الناس بها هذا عن الشق الأول من السؤال، أما الشق الثاني فقد سبق أن أوضحنا حكم هذه المسألة في الفتوى رقم: 33334.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة