الراجح عدم وجوب زكاة الحلي المعد للزينة
رقم الفتوى: 104486

  • تاريخ النشر:الخميس 30 محرم 1429 هـ - 7-2-2008 م
  • التقييم:
11320 0 293

السؤال

ماهي الزكاة عن الذهب حيث إني أمتلك مثل أي امرأة ذهبا ولكن أعتقد أن هناك حسدا علي كلما أرتديه فأكون خائفة عند ارتدائه من الذي يحدث لي من تعب فماذا أفعل وهل زكاة الذهب تدفع مرة واحدة في الحياة أم ماذا؟

الإجابــة

خلاصة الفتوى:

لا زكاة على المرأة في الذهب الذي تلبسه أو تعده للزينة عند جماهير أهل العلم وهو الراجح إن شاء الله تعالى. ولا ينبغي للمسلم أن يفتح على نفسه باب المخاوف من الحسد أو غيره،  وعليه أن يعتصم بالله تعالى ويتحصن بقراءة المعوذتين وبالأذكار المأثورة، وأن يتيقن بأن الله هو الحافظ وأنه لن يصل إليه أذى من مخلوق إلا بقضاء وقدر من الله تعالى.

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإنه لا زكاة على المرأة في الذهب الذي تلبسه أو تعده للزينة عند جماهير أهل العلم ، كما فصلنا في الفتوى رقم: 6237، وخلصنا فيها إلى أن الراجح هو عدم وجوب زكاة الحلي المعد للزينة، ويرى بعض أهل العلم وجوب الزكاة فيه إن توفرت فيه شروط وجوبها. وعلى هذا القول يجب على الأخت السائلة أن تخرج زكاة الذهب المذكور إذا بلغ النصاب وهو خمسة وثمانون جراماً ، ومقدار زكاته ربع العشر؛ أي في كل مائة اثنان ونصف من المائة، وتخرج كل سنة عند نهاية الحول. فإذا لم يبلغ النصاب لم تجب فيه الزكاة.

ولبيان ما يفيد عند الخوف من العين طالعي الفتوى رقم :55047.

والله أعلم

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة