ميراث من ساهم في بناء بيت لأبيه ثم توفي أبوه
رقم الفتوى: 106691

  • تاريخ النشر:الأحد 30 ربيع الأول 1429 هـ - 6-4-2008 م
  • التقييم:
5884 0 253

السؤال

ابن ساهم في بناء منزل مع والده منذ حوالي خمس سنوات وهو الآن يسكن في شقة في هذا المنزل منذ أن بنى السؤال ما موقف هذا المبلغ بعد وفاة الأب في حين أنه يوجد لهذا الابن خمس بنات وزوجة أبيه يطلبون تقييم المنزل ماديا وأخذ ما يعادل حقوقهن الشرعية في المنزل.

الإجابــة

خلاصة الفتوى:

 إذا كانت مساهمة الابن تبرعا لأبيه فلا حق له في المنزل، وإن لم تكن تبرعا فهي دين له في ذمة أبيه، إن لم يكن حصل بينهما اتفاق على أن يأخذ جزءا من المنزل أو أن يكون شريكا فيه بنسبة. 

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن المبلغ الذي ساهم به الابن في بناء المنزل إذا لم يكن قد ساهم به على وجه التبرع لأبيه أو الاتفاق معه على أن له نصيبا في البيت مقابله، فإن ما ساهم به يعتبر دينا له في ذمة أبيه وله الحق في المطالبة به في أي وقت شاء في حياة الأب، وبعد وفاة الأب يقضى له من أصل التركة قبل قسمها على الورثة كبقية ديون الأب.

أما إذا كانت المساهمة تبرعا من الابن لأبيه فإنه لا حق له في المنزل في حياة الأب ولا بعد وفاته بسبب هذه المساهمة.

وإذا كانت المساهمة تمت على أساس الاتفاق على أن للابن نصيبا من المنزل أو السكنى فيه مدة محددة بدون أجر.. فإن للابن الحق في ما حصل عليه الاتفاق من ذلك.

وللمزيد من الفائدة انظر الفتويين:103797، 13349، وما أحيل عليه فيهما.

 والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة