الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أفضل وقت لأذكار الصباح وأذكار المساء
رقم الفتوى: 106945

  • تاريخ النشر:الأحد 7 ربيع الآخر 1429 هـ - 13-4-2008 م
  • التقييم:
103068 0 512

السؤال

هناك في السنة أذكار الصباح وأذكار المساء , فمتى يبدأ أول وقت المساء ومتى ينتهي ؟ هل يبدأ مثلاً من بعد العصر مباشرة أم قبل المغرب أم بعد المغرب ؟ وكذلك أول وقت الصباح متى يبدأ ومتى ينتهي ؟

الإجابــة

خلاصة الفتوى:

وقت الصباح يبدأ من نصف الليل الأخير إلى الزوال ، وأفضل وقت لأذكار الصباح الإتيان بها بعد صلاة الصبح حتى تطلع الشمس ، كما أن وقت المساء يبدأ من زوال الشمس إلى نهاية نصف الليل الأول ، وأفضل وقته من بعد صلاة العصر حتى تغرب الشمس.

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فوقت الصباح يبدأ من نصف الليل الأخير إلى زوال الشمس، ثم يبدأ وقت المساء إلى بداية نصف الليل الأخير؛ ولكن أفضل وقت لأذكار الصباح كونها بعد صلاة الفجر حتى تطلع الشمس.

كما أن أفضل وقت لأذكار المساء الإتيان بها مابين صلاة العصر وغروب الشمس؛ كما سبق في الفتوى رقم: 14709.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: