الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قول النجاشي إن هذا والذي جاء به عيسى ليخرج من مشكاة واحدة
رقم الفتوى: 107766

  • تاريخ النشر:الأربعاء 2 جمادى الأولى 1429 هـ - 7-5-2008 م
  • التقييم:
19143 0 491

السؤال

قال النجاشي للمسلمين المهاجرين إلى الحبشة بعد أن قرأ عليه جعفر بن أبي طالب -رضى الله عنه- آيات من سورة مريم: {إن هذا والذي جاء به عيسى ليخرج من مشكاة واحدة}، ما دلالة قول النجاشي؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن المراد بهذا عند النجاشي أن القرآن والإنجيل أصلهما واحد، والمشكاة في الأصل يراد بها الكوة التي ليست نافذة، قال صاحب اللسان: وفي حديث النجاشي: يخرج من مشكاة واحدة.. المشكاة: الكوة غير النافذة وقيل الحديدة التي يعلق عليها القنديل أراد أن القرآن والإنجيل كلام الله تعالى وأنهما من شيء واحد. انتهى.

ويستفاد من قصته أنه كان على النصرانية الصحيحة، ولم يكن عنده انحراف النصارى في شأن المسيح عليه الصلاة والسلام، ولذا صدق ما سمع من الحق في القرآن ثم أسلم بعد ذلك، وراجع في ذلك الفتاوى ذات الأرقام التالية: 68557، 104877، 39655.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: