شروط الواجب توفرها لأداء العمرة عن قريب
رقم الفتوى: 11165

  • تاريخ النشر:الخميس 2 جمادى الأولى 1423 هـ - 11-7-2002 م
  • التقييم:
11269 0 391

السؤال

إنسان يقوم بعمرة لأحدأقاربه وهو ما زال على قيد الحياة سواء كان هذا القريب صحيحا أو مريضاً هل يجوز ذلك؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فإن العمرة إما أن تكون واجبة ، وإما أن تكون غير واجبة.
فإذا كانت واجبة على هذا القريب ، فلا يجوز أداؤها عنه إلا في حالة ما إذا كان مريضاً مرضاً مزمناً لا يرجى برؤه ، ففي هذا الحالة تجوز النيابة عنه فيها بشرط أن يكون النائب قد أدى العمرة الواجبة عن نفسه ، والدليل على جواز النيابة في الحج والعمرة عن العاجز ما رواه أبو داود والنسائي والترمذي وحسنه عن أبي رزين أنه أتى النبي صلى الله عليه وسلم ، فقال: يا رسول الله ، إن أبي شيخ كبير ، لا يستطيع الحج ولا العمرة ولا الظعن قال: "حج عن أبيك واعتمر".
أما إذا كانت غير واجبة ، ففي جواز النيابة فيها خلاف بين العلماء ، والأكثر منهم على عدمه.
والله تعالى أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة