معنى حديث: خيركم من تعلم القرآن وعلمه
رقم الفتوى: 112408

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 9 رمضان 1429 هـ - 9-9-2008 م
  • التقييم:
63739 0 256

السؤال

أريد معرفة المقصود بالعلم في الحديث الشريف خيركم من تعلم القرآن وعلمه، وهل المقصود هو تعلم القرآن والتجويد وأحكام القراءة أم المقصود هو تعلم تفسير القرآن؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

 

فالحديث المشار إليه حديث صحيح هو في الصحيحين وغيرهما، وهو عام في تعلم القرآن وتعليمه حفظا وتجويدا وتفسيرا.

قال العلماء معنى الحديث: خيركم وأفضلكم- يا معشر القراء أو يا معشر المتعلمين والمعلمين أو يا أيها الأمة- من تعلم لقرآن حق تعلمه وعلمه حق تعليمه. ولا يتمكن من هذا إلا بالإحاطة بالعلوم الشرعية أصولها وفروعها، ومثل هذا الشخص يعد كاملا لنفسه مكملا لغيره فهو أفضل المؤمنين مطلقا، ولذا ورد عن عيسى عليه الصلاة والسلام: من علم وعمل وعلم يدعى في الملكوت عظيما، والفرد الأكمل من هذا الجنس هو النبي صلى الله عليه وسلم ثم الأشبه فالأشبه.

قال أبو عبد الرحمن السلمي راوي الحديث عن عثمان بن عفان رضي الله عنه: وذاك الذي أقعدني مقعدي هذا. أي هذا الخير العظيم والفضل الكبير المذكور في الحديث هو الذي جعلني أتفرغ لإقراء الناس، وكان قد جلس في مسجد الكوفة يعلم الناس القرآن عشرات السنين من خلافة عثمان بن عفان إلى أن تولى الحجاج. ملخصا من شروح الحديث.

وللمزيد انظري الفتاوى ذات الأرقام التالية: 51391،   96386،   101737.

 والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: