الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم عقد استصناع بيت إلى أمد مجهول
رقم الفتوى: 112730

  • تاريخ النشر:السبت 20 رمضان 1429 هـ - 20-9-2008 م
  • التقييم:
5791 0 344

السؤال

اشتريت سهما في إسكان تعاوني للحصول على بيت بعد عدد غير معلوم من السنوات، وإن شاء الله تعالى في نيتي أن أبيع هذا البيت عند استلامه لشراء آخر في بلدة أخرى قريبة من أهلي.
السؤال: هل علي ثمن هذا السهم زكاة حيث إنه بلغ النصاب؟ وما حكم الشرع في بيع هذا السهم؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فشراء السهم المذكورة للحصول على بيت بعد مدة هو ما يسمى بعقد الاستصناع وهو جائز بشروطه التي من بينها تحديد مدة لتسليم الشيء المستصنع، فإن لم تحدد تلك المدة كما هو الحال في معاملتك فيكون عقد الاستصناع هذا باطلا لاشتماله على غرر وجهل. وراجع في ذلك الفتوى رقم: 11224. والفتوى رقم: 74087 .

وبناء على ذلك فالواجب عليك بعد علمك بفساد هذه المعاملة أن تبادر بالتوبة إلى الله تعالى والانسحاب من هذا العقد، وبيان الحكم الشرعي للقائمين على تلك المعاملة، ومطالبتهم باسترجاع ثمن السهم الذي اشتريته، وإذا استلمته فزكه عن المدة التي مضت عليه قبل استلامه، سواء كانت سنة أو سنتين ما دام نصابا فهو دين على مليء غير منكر له. وراجع في ذلك الفتوى رقم: 44333 .

ولا يجوز لك بيع هذا السهم لما في ذلك من الإقدام على معاملة فاسدة.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: