التفريط يوجب الدية والكفارة في هذه الحالة
رقم الفتوى: 11399

  • تاريخ النشر:الأحد 25 شعبان 1422 هـ - 11-11-2001 م
  • التقييم:
3894 0 244

السؤال

توفيت أختي البالغة من العمر أربع سنوات وذلك في مسبح تابع للمنزل، والدتي لم تكن موجودة ولا والدي في ذلك الوقت، أكبر الموجودين هم أخواتي في الصف الثالث متوسط فقد تسبح الجميع في المسبح وخرجنا جميعا ولم يبق أحد وذهبنا لمشاهدة التلفاز ولم يلاحظ أحد منا ذهاب أختي للمسبح مرة أخرى فهل هذا تفريط يوجب علينا الصيام، وإن كان الصيام واجبا في هذه الحالة فعلى من يجب وهل يجوز تقسيمه بيننا ؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: ‏

فإن السائل أدرى بالظروف والملابسات المحيطة بالمسألة، والظاهر لنا -والله أعلم- أنه إن ‏كان التفريط والتقصير في رعاية البنت وحفظها هو السبب وراء وفاتها فإنه حينئذ تجب ‏الدية فيه والكفارة، فالدية على العاقلة، والكفارة على من وكل إليه حفظ البنت، فإن ‏كان واحداً فواضح، وإن كانوا أكثر فإن الكفارة لا تتجزأ، بل يجب على كل واحد منهم ‏صيام شهرين متتابعين.‏
وإن كان الغالب على الظن عدم وجود التفريط - وهو الظاهر من السؤال- فلا شيء ‏عليهم.‏
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: