الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل في المال المعد للحج زكاة
رقم الفتوى: 114067

  • تاريخ النشر:الأربعاء 29 شوال 1429 هـ - 29-10-2008 م
  • التقييم:
5062 0 241

السؤال

قدمت أمي فى شركة سياحية على الحج هذا العام إن شاء الله ومبلغ الحج المدفوع يحل عليه نصاب الزكاة قبل الحج، فهل يجب على هذا المبلغ الزكاة أفيدونا أفادكم الله؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإذا كان هذا المال باقياً في أيديكم حتى يحول عليه الحول الهجري لم تسلموه لشركة السياحة، فزكاته واجبة عليكم لوجود شرط الزكاة، وهو كمال النصاب وحولان الحول، وأما إذا كانت الشركة قد قبضت هذا المال فعلاً ودخل في ملكها فلا زكاة عليكم فيه لأنه قد خرج من أيديكم فلم تعودوا مالكين له.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: