الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

من أسباب إقبال الأوس والخزرج على الإسلام
رقم الفتوى: 115459

  • تاريخ النشر:الإثنين 3 ذو الحجة 1429 هـ - 1-12-2008 م
  • التقييم:
15861 0 365

السؤال

لماذا أقبلت قبيلتي الأوس والخزرج على الإسلام؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن من أسباب إقبال الأوس والخرج على الإسلام بعد توفيق الله تعالى أنهم كانوا يسمعون من جيرانهم اليهود في يثرب (المدينة) أن نبيا سيبعث في آخر الزمان، وأنهم أي (اليهود) سيتبعونه ويقاتلون معه العرب؛ فيقتلونهم قتل عاد وإرم.

وكان النبي صلى الله عليه وسلم يعرض الإسلام على القبائل والأفراد، وقد ركز على من هم خارج مكة بعد ما رفض أهلها الإسلام واشتد أذاهم له صلى الله عليه وسلم ولأتباعه. وخاصة بعد وفاة عمه أبي طالب وزوجته خديجة رضي الله عنها، فكان يغتنم فرص المناسبات الدينية والأسواق التجارية التي يتجمع فيها العرب؛ فيدعو القبائل إلى الإسلام وحماية أهله، وفي موسم الحج من سنة إحدى عشر من النبوة لقي النبي صلى الله عليه وسلم ستة من أهل يثرب فدعاهم إلى الإسلام فأسلموا، وكان ذلك بداية إسلام أهل يثرب (الأوس والخزرج).

قال ابن القيم في زاد المعاد: وكان مما صنع الله لرسوله أن الأوس والخزرج كانوا يسمعون من حلفائهم من يهود المدينة أن نبيا من الأنبياء مبعوث في هذا الزمان سيخرج فنتبعه ونقتلكم معه قتل عاد وإرم وكانت الأنصار يحجون البيت كما كانت العرب تحجه دون اليهود، فلما رأى الأنصار رسول الله يدعو الناس إلى الله عز وجل وتأملوا أحواله قال بعضهم لبعض: تعلمون والله يا قوم إنه للنبي الذي توعدكم به يهود فلا يسبقنكم إليه ؛ فأسرعوا إلى إجابة دعوته. اهـ 

وكان هذا سبب بداية إسلامهم.

وللمزيد من الفائدة انظر الفتويين: 50565، 80359.

 والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: