الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أعطى مالا لمقاول ليبني له بيتا فهل تجب زكاة هذا المال
رقم الفتوى: 115894

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 18 ذو الحجة 1429 هـ - 16-12-2008 م
  • التقييم:
5616 0 305

السؤال

أنا تاجر وأخرج زكاة مالي كل أول ذي الحجة، والجديد هذا العام أنني قمت بدفع مبلغ مهم من المال منذ عدة أشهر لمقاول في البناء بغرض إنجاز مسكن لي ضمن مشروع السكن الذي سوف يبدأ في انجازه بعد أن يحصل على الإذن بذلك من الجهات الإدارية المعنية، وقمنا بتوثيق ذلك قانونيا، وسؤالي هو: هل تجب زكاة في المال الذي أعطيته للمقاول على اعتبار أن المشروع لم يبتدأ بعد وإنما هو مجرد تسبيق للحجز فقط أم لا تجب فيه زكاة على اعتبار أنه مال لم تصبح لي ملكية عليه؟ وبارك الله فيكم.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإذا كانت الأرض التي سيبنى عليها هذا المشروع السكني غير معلومة للمقاول، أو كان هذا المسكن غير منضبط ضبطاً تاماً بالصفة التي تمنع حدوث النزاع فهو عقد غرر لا يجوز أصلاً، ولا تترتب عليه آثاره فلا يزالُ هذا المال ملكاً لك يجب عليك زكاته، ولكن يمكنك أن تؤجل إخراجها إلى حين تسترده من المقاول.

وأما إذا كان هذا العقد خالياً من هذه المحاذير فالمفتى به عندنا جوازه بناء على دخوله في عقد الاستصناع، وعليه فهذا المال قد خرج من ملكك، ودخل في ملك هذا المقاول فزكاته ليست واجبة عليك.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: