الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم الملابس المطبوع عليها صور الملائكة والشياطين
رقم الفتوى: 116168

  • تاريخ النشر:السبت 22 ذو الحجة 1429 هـ - 20-12-2008 م
  • التقييم:
7278 0 307

السؤال

ما صحة هذه الصورة كما يزعم أصحابها، صورة لملك من الملائكة وصورة لشيطان من الشياطين، وما حكمها وما حكم اتخاذها، وما حكم المنتجات التي تحوي هذه الصور كالملابس مثلاً تكون مطبوعة عليها هذه الصورة كاملة أو جزء منها كالجناح أو القرن أو الوجه؟ وجزاكم الله خيراً.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فلا يخفى أن الملائكة والشياطين من ذوات الأرواح، والراجح من أقوال أهل العلم حرمة تصوير ذوات الأرواح، كما سبق بيان ذلك في الفتوى رقم: 10888، والفتوى رقم: 13282.

هذا إن صدقت الصورة بمطابقتها للواقع، فكيف وهذه الصور تجمع إلى حرمة التصوير حرمة الكذب والزور، لأنه لا أحد الآن يعرف الصورة التي عليها الملائكة أو الشياطين، وهي إضافة إلى ذلك تنافي ما يجب للملائكة من التوقير والاحترام.. وعليه فلا يجوز عمل هذه الصور ولا اتخاذها ولا بيعها، وقد سبق بيان حرمة بيع المطبوعات المحتوية على صور الملائكة في الفتوى رقم: 21223.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: