الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

صدم رجلا فوقع فصدمته شاحنة فمات فمن يتحمل ديته
رقم الفتوى: 118402

  • تاريخ النشر:السبت 26 صفر 1430 هـ - 21-2-2009 م
  • التقييم:
1616 0 177

السؤال

سائق سيارة صدم رجلا على الطريق العام الدولي السريع لوجوده في منتصف الطريق، والسرعة ضمن المسموح، فوقع الرجل على الأرض بعد أن أصيب، ثم جاءت شاحنة كبيرة مسرعة وصدمت الرجل فتوفي، ولم تعرف هوية الشاحنة، لأن الوقت كان ليلاً، وشهد على ذلك ابن شقيق المتوفى الذي كان موجوداً مع عمه، فهل على السائق الأول شيء من دية أو كفارة؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فالذي يظهر أن السائق الأول وصاحب الشاحنة إن ثبتت الدعوى عليه متسببان في موت الرجل، فإن علمت نسبة تأثير كل منهما عمل بمقتضاها، وكان على عاقلته من الدية ما يناسب تأثيره، وإن جهلت حكم بالتساوي فتدفع عاقلة كل واحد منهما نصف الدية، وعلى كل منهما كفارة قتل الخطأ... جاء في قرار صادر عن المجمع الفقهي التابع لمنظمة المؤتمر الإسلامي: إذا اجتمع سببان مختلفان كل واحد منهما مؤثر في الضرر فعلى كل واحد من المتسببين المسؤولية بحسب نسبة تأثيره في الضرر، وإذا استويا أو لم تعرف نسبة أثر كل واحد منهما فالتبعة عليهما على السواء. اهـ

وننبه إلى أن محل ضمان السائق ما إذا وقع منه تفريط بأن قصر فيما يلزمه من صيانة أو خالف نظم السير، وأما ما وقع بأمر قاهر دون تفريط منه فلا يضمنه، جاء في قرار المجمع السابق: ثانياً: الحوادث التي تنتج عن تسيير المركبات تطبق عليها أحكام الجنايات المقررة في الشريعة الإسلامية، وإن كانت في الغالب من قبيل الخطأ، والسائق مسؤول عما يحدثه بالغير من أضرار، سواء في البدن أم المال، إذا تحققت عناصرها من خطأ وضرر، ولا يعفي من هذه المسؤولية إلا في الحالات الآتية:

1- إذا كان الحادث نتيجة لقوة قاهرة لا يستطيع دفعها، وتعذر عليه الاحتراز منها، وهي كل أمر عارض خارج عن تدخل الإنسان.

2- إذا كان بسبب فعل المتضرر المؤثر تأثيراً قوياً في إحداث النتيجة.

3- إذا كان الحادث بسبب خطأ الغير أو تعديه فيتحمل ذلك الغير المسؤولية..

وعلى هذا فإذا كان كل من السائق الأول والسائق الثاني غير مفرطين ولا متعديين فيما يباح لهما من السرعة فلا ضمان عليهما، وإن كان أحدهما مفرطاً أو متعدياً ضمن بقدر خطئه، وراجع في ذلك الفتوى رقم: 2152، وللأهمية راجع في ذلك الفتوى رقم: 55897.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: