الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كيفية تطهير الثوب من المذي
رقم الفتوى: 119135

  • تاريخ النشر:الإثنين 20 ربيع الأول 1430 هـ - 16-3-2009 م
  • التقييم:
26555 0 378

السؤال

هل الأحاديث الواردة في جواز رش المذي ثابتة يعمل بها؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فالأحاديث التي استدل بها من قال بجواز الاكتفاء بالنضح في تطهير الثوب من المذي دون غسله هي أحاديث ثابتة صحيحة، منها ما رواه أحمد وأبو داود وغيرهما من حديث سهل بن حنيف -رضي الله عنه- قال: كنت ألقى من المذي شدة وكنت أكثر من الاغتسال ، فسالت رسول الله صلى الله عليه وسلم عن ذلك؟ فقال: إنما يجزيك من ذلك الوضوء، قلت يا رسول الله فكيف بما يصيب ثوبي منه؟ قال: يكفيك بأن تأخذ كفا من ماء فتنضح بها من ثوبك حيث ترى أنه أصابه... انتهى. وانظر أقوال الفقهاء في المقصود بالنضح وكيفية تطهير المذي من الثوب في الفتوى رقم: 78316، والفتوى رقم:  36980.
والله أعلم.  

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: