هل تدفع الأم زكاتها لابنتها المحتاجة
رقم الفتوى: 120057

  • تاريخ النشر:السبت 16 ربيع الآخر 1430 هـ - 11-4-2009 م
  • التقييم:
24973 0 302

السؤال

بارك الله فيك أنا أريد أن أسأل عن الزكاة:
والدتي عندها 4000 دلار كسبتهم من إخواتها بعض منها زكاة والبعض الآخر هدية، والآن عندي أخت تدرس في مدينة أخرى، هل يجوز إعطاء الزكاة لأختي أم يجب إعطاؤها لإنسان آخر أم لايجب على والدتى أن تخرج الزكاة؟
ونحن في البيت نحبك في الله واسمح لي على هذه اللغة، نحن أمازيغيون في المغرب. شكرا

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فنقول أحبكم الله الذي أحببتمونا فيه، ونحن نحب كل إخوننا المسلمين في الله سواء كانوا عربا أو عجما.

 وأما عن السؤال، فإن كان السائل يعني أن أمه تريد أن تدفع زكاتها لابنتها التي تدرس، فالجواب على هذا يتفرع على الراجح من أقوال الفقهاء في حكم دفع الزكاة إلى الفروع والأصول لأن أختك فرع لأمك، وللفقهاء في ذلك قولان:

 الأول: عدم جواز دفع الزكاة إلى الأصول والفروع من سهم الفقراء والمساكين، لأنهم إن كانوا أغنياء فليسوا من أهل الزكاة، وإن كانوا فقراء أو مساكين فتجب نفقتهم على المزكي، فلا يدفع زكاته لهم حتى لا يسقط النفقة الواجبة عليه، وهذا قول الحنابلة والحنفية.

الثاني: يجوز دفع الزكاة لمن لا تجب نفقتهم من الأصول والفروع، ولا يجوز دفعها لمن وجبت نفقتهم على المزكي، وهذا مذهب الشافعية، والمالكية، واختيار شيخ الإسلام ابن تيمية كما ذكرنا أقوالهم في الفتوى رقم 28572.  وهو اختيار ابن عثيمين.ولعل هذا القول هو الأقرب.

 وعليه، فإذا كانت أمك لا تجب عليها نفقة ابنتها، وكانت البنت من مصارف الزكاة، جاز لأمك أن تدفع زكاتها لها، وأما إذا كانت أختك تجب نفقتها على أمها، فلا يجوز لأمك أن تدفع زكاتها لابنتها، ويجب على أمك أن تخرج زكاة المبلغ المذكور بعد أن يحول الحول بالأشهر القمرية على ملكها للنصاب، والنصاب ما يساوي 85 جراما من الذهب، وانظر الفتوى رقم: 27006. عن مصارف الزكاة، والفتوى رقم: 58739  حول إعطاء طالب العلم من الزكاة رؤية شرعية.

والله أعلم 

 

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة